• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

الخيـانة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 أبريل 2007

من الأخطاء التي تقع فيها الزوجة حين تكتشف ان زوجها يخونها أن تقوم بمواجهته وتلوم نفسها بأنها مقصرة، رغم ان الزوج ليس لديه عذر بخيانة زوجته، فالخيانة تنبع من نفس الانسان، بما انه يملك قلبا غير عادل وغير صافٍ ونظيف. ولكن عندما تعرف المرأة بخيانة زوجها تفيق من سباتها لما حولها كي لا تتمادى في العطاء والسخاء بكل شيء (عواطفها وأحاسيسها وأموالها وكل ما في حياتها) وتدريجيا تستطيع المرأة التنازل عنه. اما المرأة التي تحب زوجها وتثق به ثقة عمياء وتفاجأ بخيانته لها عليها ان تعرف كيف خانها ومتى ولماذا قام بهذا العمل المشين، لذا لا بد ان تفكر المرأة ما العمل وما يجب القيام به وباختصار يكون العمل الافضل هو أولاً الاستعانة بالله، فهو القادر على إزالة الهموم، ثانيا؛ لا بكاء ولا دموع ولا محاسبة تنفع في هذه اللحظة.

ثالثا؛ القرار النهائي الاستمرار أم الانفصال، رابعا؛ العفو عند المقدرة وان تصفح المرأة لزوجها إذا كانت تحبه فعلا، خامسا؛ لا تواجه المرأة زوجها الخائن مباشرة، لأنها ستدمر كل شيء في لحظة غضبها.

مريم عبدالله

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال