• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

نهيان يفتتح مؤتمر الإصلاح المدرسي بعد غد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 أبريل 2007

السيد سلامة:

يفتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات مؤتمر ''الإصلاح المدرسي .. تحديات وطموحات'' يوم بعد غد الثلاثاء، في مدينة دبي، وتنظمه جامعة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بكلية التربية، بالتعاون مع جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمى المتميز، ووزارة التربية والتعليم، ويناقش المؤتمر عددا من القضايا التربوية التى تهم قطاع التعليم، خصوصا البيئة المدرسية من حيث الإدارة والصلاحيات الممنوحة وكذلك التحامها بالمجتمع، ويشارك في المؤتمر عدد من كبار الخبراء في العالم. وأكد سعادة الدكتور هادف بن جوعان الظاهري مدير جامعة الإمارات على أهمية هذه المبادرة من جانب جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز وجامعة الإمارات ممثلة في كلية التربية، حيث تتواكب رؤية الكلية مع وزارة التربية والتعليم بأن للمدرسة دورا محوريا في إصلاح التعليم، وأنها تستحق أن تُعطى المزيد من الصلاحيات التي تمكنها من قيادة التطوير بمرونة وفعالية، وأن وضع نظام للمساءلة للتأكد من أن المدرسة تحقق أهدافها، يمثلان حجرا الزاوية في أي إصلاح تربوي، والمؤتمر يفتح باب الحوار والنقاش حول قضايا الإصلاح المدرسي والذي يمثل التجسيد الحقيقي لتطبيق الفكر التربوي النظري في الواقع الميداني بالمدارس علي كافة مستوياتها ومراحلها التعليمية.

الرؤى والأفكار

من جانبه أكد الدكتور عبداللطيف حيدر عميد كلية التربية أن المؤتمر يهدف إلى: تبادل الرؤى والأفكار حول أهمية الإصلاح المدرسي، عرض بعض نماذج الإصلاح المدرسي العالمية المعاصرة إقامة شراكة فاعلة بين المؤسسات التربوية لتحقيق متطلبات الإصلاح المدرسي، التعرف على برامج ذوي الاحتياجات الخاصة في الإصلاح المدرسي في دول أخرى تقصي أدوار الإدارة المدرسية، والمعلمين، ويُعرض بالمؤتمر أكثر من 25 بحثاً باللغة العربية، و20 بحثاً بالغة الإنجليزية، ويضاف عدد كبير من المتحدثين الرئيسيين على رأسهم بيتر ماك والتر وزير التربية بولاية رود أيلاند الأميركية وعدد آخر من المسؤولين عن المنظمات الدولية والحكومية المعنية بالتربية وقضايا الإصلاح المدرسي مثل اليونسكو.

ويشارك د. بيومى محمد ضحاوى من مصر بدراسة حول برنامج الإصلاح المتمركز على المدرسة لتحقيق الجودة، تأهيلا للاعتماد التربوي وتهدف هذه الورقة إلى عرض برنامج للإصلاح المدرسي بمصر يهدف إلى تنمية الفرص المتاحة لتحقيق التحول إلى نموذج تربوي يقوم على احتياجات المتعلم ونشاطه وتعامله مع مصادر المعرفة، وتقدم د. بلقيس غالب الشرعي من سلطنة عُمان دراسة أكدت فيها على أن الحكومات والمجتمعات المعاصرة تولي أهمية كبرى لمشاركة المؤسسات والمنظمات المجتمعية المختلفة في عملية النمو والتطور في مجالات الحياة المختلفة ومنها المجال التربوي. والمدرسة كمنظومة اجتماعية ومؤسسة تربوية، لها من الفاعلية والأهمية ما يجعل الحكومات والمجتمعات المحلية تركن إليها كاستثمار بشري وتنمية وطنية مستقبلية واعدة. وهذا بدوره ينعكس على إصلاح التعليم وجودته، وبما أن الشراكة المجتمعية لم تكن يوما بعيدة عن مهامها وأدوارها الحيوية داخل المجتمع، إلا أن هوة عميقة تشكلت بين البيئة المدرسية والمجتمع المحلي، وبالتالي أصبحت المدرسة في خضم هذه الأحداث بحاجة إلى إصلاح مستمر لتواكب التغيرات، وتؤدي الدور المناط بها.

التعليم فى الإمارات:

ويناقش المؤتمر دراسة ميدانية عن المشاركة المجتمعية: مدخل لإصلاح التعليم الإماراتي يقدمها د.عبد اللطيف حيدر ود. محمد جابر قاسم من الإمارات، وتنطلق هذه الدراسة من مبدأ مؤداه أن الإصلاح المدرسي مسؤولية كل القوى المجتمعية، ولابد من تكاتف هذه القوى بكل مستوياتها وفئاتها للارتقاء بالتعليم، لذا فهي تتخذ من المشاركة المجتمعية مدخلاً لإصلاح التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك باستقصاء آراء النخبة الإماراتية باعتبارها من الفئات المجتمعية ذات الرؤى الثاقبة المتميزة القادرة على الإسهام في الإصلاح المدرسي وتؤدي إلى تطويره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال