• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

دار زايد للثقافة الإسلامية تؤهل الأئمة الأميركيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 أبريل 2007

تنفذ دار زايد للثقافة الإسلامية في نوفمبر المقبل مشروعاً مدته ستة أسابيع لتأهيل أئمة المساجد الأميركيين في مجال الفقه المعاصر. وتعتزم في الوقت نفسه عقد ندوات مفتوحة وفي أندية الجاليات المقيمة بالدولة لتعميم الفهم الصحيح للإسلام. وقال سعادة خالد محمد المرزوقي مدير الدار: ''إن مشروع تأهيل الأئمة الأميركيين يتم تنفيذه بالتعاون مع المجلس القومي للشباب الأميركي المسلم، ويهدف لتعريفهم بفقه التسامح والتعايش مع غير المسلمين''،

مشيراً إلى أن أكثرهم من المتطوعين من غير المؤهلين علمياً لهذه الوظيفة الدينية.

وأكد المرزوقي في حديث لـ''وكالة أنباء الإمارات'' أن الدار التي تسلمت 14 فيلا جديدة لتسكين المسلمين الجدد القادمين من خارج مدينة العين منوط بها توعية وتثقيف هؤلاء بالدرجة الأولى، مشيراً إلى أن ذلك يتم من خلال تنظيم الدورات والندوات التعريفية بالإسلام سواء بالنسبة للمسلمين الجدد أو بالنسبة لتعزيز التقارب بين المسلمين وغيرهم.

وأوضح أن دار زايد التي تأسست في 31 مايو من عام 2005 عقدت هذا الأسبوع بقصر الإمارات أول ندوة أكاديمية دولية حول التعددية الثقافية والتواصل الحضاري كبداية لتحقيق هذا الهدف.

ووصف ما تقدمه الدار بأنه متوازن يتناسب وروح العصر ويخدم الواقع المعيش للأمة الإسلامية سواء من خلال المناهج الدراسية التي تضعها للمسلمين الجدد أو عبر التواصل بين المسلمين والعالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال