• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

مارادونا يذهب إلى الملعب بالمحاليل !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 أبريل 2007

أدخل أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا وحدة العناية المركزة بأحد مستشفيات العاصمة بوينس آيرس بعد شعوره بآلام في المعدة، لكن طبيب مارادونا الخاص ألفريدو كايي أكد أن حياة اللاعب السابق ليست في خطر، وصرح كايي لمحطة ''كونتينينتال راديو'' الإذاعية قائلا: ''إن حياته ليست في خطر، فقد أدخل وحدة العناية المركزة كإجراء احترازي''.

وأوضح كايي أن مارادونا 46 عاماً خضع لفحوص طبية في مستشفى ''تيريسا ديل كالكتا'' بالعاصمة الارجنتينية بعدما اشتكى من ''آلام حادة في المعدة''، وبعدها جرى نقله إلى مستشفى أخرى، وتعد هذه هي أحدث انتكاسة صحية يتعرض لها مارادونا الذي قاد منتخب بلاده إلى لقب بطولة كأس العالم عام 1986 والذي غادر مستشفى خاصاً آخر قبل ثلاثة أيام بعد علاجه من التهاب كبدي حاد بسبب الإسراف في تناول الكحوليات.

وكان مارادونا أجرى فحوصاً طبية عام 2000 أظهرت إدمانه للكوكايين، ودخل مصحات لإعادة التأهيل في كوبا، كذلك خضع مارادونا في مارس 2005 لجراحة لتدبيس المعدة في كولومبيا وفقد نحو خمسين كيلوجراماً من وزنه بعدها، ولكنه عانى حديثاً من زيادة الوزن مجدداً.

وقال الإطباء: إن السبب في تعرض مارادونا للخلل في التوازن حديثاً هو تعاطيه المفرط للكحول وشراهته في تناول الطعام وتدخين السيجار الكوبي، ورغم ذلك قال الطبيب المعالج للاعب: إنه لم يتعاط الكوكايين منذ عام ونصف العام على الأقل، وانتقد كايي القيام بإخراج مارادونا من المستشفى ووصف ذلك بأنه سابق لأوانه، وأشار إلى أن النجم السابق لم يكمل علاجه حتى الآن.

ومع ذلك وعد مارادونا بأن يتبع تعليمات الأطباء في المنزل، حيث كان من المقرر أن يرافقه فريق طبي بشكل دائم، وأبدى مارادونا رغبته في حضور المباراة التي تجمع بين فريقي بوكا جونيورز وريفر بلات في استاد ''لا بومبونيرا'' اليوم في المرحلة العاشرة من الدوري الأرجنتيني، وقال مارادونا مازحاً: سأذهب إلى الاستاد بجهاز حقن المحاليل في الاوردة فى سيارة إسعاف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال