• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

الاتفاق يسعى إلى الثأر من الاتحاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 أبريل 2007

يحل الاتحاد اليوم ضيفاً على الاتفاق في ستاد الأمير محمد بن فهد بالدمام، وكان الفريقان قد التقيا في الأسبوع الفائت مرتين في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس ولي العهد، وفاز الاتفاق في الذهاب بهدف، وفاز الاتحاد في الإياب 4-.1

وكانت مباراة الدور الاول في الدوري في جدة انتهت بالتعادل 1-،1 ومباراة اليوم هامة للاتفاق لتحسين صورته أمام جمهوره، وبالنسبة للاتحاد فأهميتها في كونه ما زال مطارِداً للوحدة من أجل القفز من المركز الثالث للثاني في سلم الترتيب، بعد أن ضمن التأهل للمربع ، فنياً الاتفاق متذبذب وغير مستقر من الناحية الفنية، بل إنه افتقد الثابت الفني حتى في المباراة الواحدة، كما هو الحال في مباراة الاهلي الماضية، حيث كان فارق المستوى كبيراً بين الشوطين الاول والثاني، وفي هذه المباراة يحاول لاعبو الاتفاق استرداد شيء من هيبتهم بعد الأربعة الاخيرة في مرماهم، في حين ان الاتحاد الذي يهمه الفوز بصورة كبيرة يسعى لتأكيد تفوقه على الاتفاق، والمباراة قد تشهد مشاركة مهاجم الفريق العائد من الإصابة يسري الباشا، لا سيما أن الروماني رادو أصبح غير مقنع ومشاركته بدون جدوى تذكر على مستوى وأداء الفريق.

أما الاتحاد- الذي يسعى كما ذكرنا للفوز لمطاردة الوحدة على المركز الثاني- فإنه يدخل اللقاء وهو في أفضل توهجه الفني والمعنوي، ويبرز في الفريق الأجانب الثلاثة أوليفيرا وفانجر والحسن كيتا، بالإضافة إلى محمد نور رئة الفريق، وبدون ذكر اسماء فإن جميع خطوط الفريق الاتحادي متكاملة ومتماسكة، وأيضاً فعالة وخطيرة، ويؤدي لاعبو الوسط فيها الدور المزود الدفاعي والهجومي، بالإضافة إلى التميز في تسديد الكرات الثابتة عن طريق البرازيلي فانجر، وميز الفريق الاتحادي أنه يعرف طريق المرمى من قبل جميع لاعبيه في خط المقدمة والوسط، وحتى الدفاع عن طريق رضا تكر والمنتشري، ويقف خلف دفاع الاتحاد حارس مميز هو تيسير آل نتيف الذي تصاعد مستواه في الاونة الأخيرة وأصبح لاعباً مميزاً ورقماً صعباً في الخارطة الاتحادية، أما الاتفاق فهو فريق متمكن في الوسط والهجوم وأيضاً يعرف طريق المرمى عن طريق صالح بشير الذي سيحاول في هذا اللقاء أن تكون له كلمة، وبرز في الآونة الأخيرة إبراهيم المغنم كلاعب وسط يساند الهجوم ويسجل كما هوالحال في مباراة الاهلي الاخيرة عموماً المباراة يتوقع لها إثارة خاصة بين الفريقين وربما حضور جماهيري جيد.

وكان الفيصلي حقق فوزاً مهماً على ضيفه الحزم 4- ،2 سجل للفيصلي سعد العبود (4)، ومحمد ابو عذاب (47)، وسعد الزهراني (86)، والسنغالي عبدالله سيسيه (90,29)، وطرد من الفيصلي البرازيلي ريتشارد (84) ليرتفع رصيد الفيصلي الى 18 نقطة، ويبتعد مؤقتاً عن الهبوط، فيما يظل رصيد الحزم عند 17 نقطة وتزداد مهمتة في البقاء صعوبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال