• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مشاركون في معرض الخمسة الكبار:

سوق البناء في الإمارات يزدهر متجاهلاً تراجع النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 نوفمبر 2015

حسام عبد النبي (دبي) قال رؤساء شركات مشاركة في معرض الخمسة الكبار الذي افتتح في دبي أمس، إن سوق البناء والتشييد في الإمارات خصوصاً وفي منطقة الخليج عموماً سيواصل الازدهار على الرغم من تراجع أسعار النفط، متوقعين نمو قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 11,3% خلال الفترة من العام 2015 إلى 2018 لتصل قيمته إلى 525,6 مليار دولار. وأوضحوا أن زيادة قيمة مشاريع البناء والتشييد التي يتم تنفيذها حالياً والمخطط لها في منطقة الخليج لتتجاوز 2,8 تريليون دولار أميركي منها 126 مليار دولار قيمة المشاريع التي سيتم تنفيذها في العام المقبل، يفتح المجال للشركات العاملة في القطاع للتوسع كما يوفر فرصاً للشركات الأجنبية يجب عليها اغتنامها، منوهين بأن الإمارات تصنف كأكبر سوق للمشاريع في مجلس التعاون الخليجي لاسيما في ظل التوقعات بأن تصل تكاليف مشاريع البنى التحتية وحدها استعداداً لاستضافة اكسبو 2020 إلى ما يزيد على 9 مليارات دولار أميركي. توسع في الإنتاج وتفصيلاً أكد سيد أمير حمزة حسن، الرئيس التنفيذي لشركة كنساي بينت اليابانية، أن قيمة مشاريع البناء والتشييد التي يتم تنفيذها حالياً والمخطط لها في منطقة الخليج تتجاوز 2,8 تريليون دولار أميركي منها 126 مليار دولار قيمة المشاريع التي سيتم تنفيذها في العام المقبل، ما يؤكد أن هناك المزيد من فرص النمو في أسواق الإمارات والدول الخليجية الأخرى. وقال إن شركة «كنساي بينت» تأسست في دبي منذ العام 2008 وتشارك في معرض الخمسة الكبار، من أجل عرض محفظة منتجاتها من مواد الطلاء المخصصة للسيارات وكذلك الدهانات المخصصة للديكورات الداخلية والخارجية للمنازل والفيلل والمباني، مضيفاً أنه انطلاقاً من مقر الشركة الإقليمي في دبي، فهي تصنيع المنتجات في مصنعها في منطقة القوز في دبي وتصدرها إلى مختلف دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودول الكومنولث، حيث يتم استهلاك 50% من الإنتاج محلياً فيما يتم تصدير 50% إلى الخارج. وأشار حسن، إلى أن شركة كنساي حققت نمواً مرتفعا جداً في دولة الإمارات خلال العام الجاري بلغت نسبته 200 % مقارنة مع العام السابق 2014، متوقعاً أن تحقق الشركة نمواً بمعدل 20 % على أساس سنوي في الإمارات، لا سيما في ظل التحضيرات لاستضافة أحداث كبرى مثل إكسبو 2020. وكشف حسن عن قيام الشركة بإنشاء مصنعها الثاني على مستوى الدولة والمخصص لإنتاج مواد الخام وذلك في المنطقة الحرة لجبل علي الذي يمتد على مساحة أكبر من مساحة مصنع الشركة الحالي في منطقة القوز، ومن المقرر استكمال المصنع ودخوله حيز التشغيل نهاية شهر مارس 2016، مقدراً قيمة سوق دهانات الديكور في دولة الإمارات بنحو المليار درهم، منها 50% إلى 60 % في قطاع المشاريع حيث ينمو سوق دهانات الديكور في الدولة بمعدل يجاوز 2 % سنوياً. وأشار حسن، إلى أن شركة «كنساي بينت» تعد حالياً من بين الشركات الأربع الأولى على مستوى دولة الإمارات، حيث تستحوذ حالياً على نحو 6 _ 7% من إجمالي سوق دهانات الديكور في الدولة، لافتاً إلى ان الشركة تعتبر أكبر شركة دهانات على مستوى اليابان، حيث يتم طلاء ما نسبته 70 % من السيارات اليابانية المصنعة لمختلف أنحاء العالم باستخدام مواد طلاء السيارات من «كنساي بينت». سوق مزدهر وقال سايمون هوبارت، المدير العام للمجموعة في «لينكس جروب»، إن دولة الإمارات تعتبر واحدة من أكثر أسواق البناء ازدهاراً في العالم خصوصاً في ظل الاستعدادات الجارية لاستضافة اكسبو 2020، داعياً الشركات الأجنبية لأن تغتنم هذه الفرص. وأوضح هوبارت، أن استراتيجية التنويع الاقتصادي في دولة الإمارات تواصل خلق فرص للاستثمارات الأجنبية في قطاعات البناء والهندسة، على الرغم من انخفاض أسعار النفط بشكل مستمر، مؤكداً أن الإمارات ستظل سوقاً قويا ومستداما نظراً للاستراتيجية التي تتبعها الحكومة فيما يتعلق بتنويع الاقتصاد الوطني بحلول عام 2021. وأشار إلى ان تنمية القطاعات الجديدة من شأنه أن يدعم الاقتصاد في الإمارات، إلا أن تحقيق ذلك يتطلّب استثمارات هائلة في مشاريع البنى التحتية، ما يشكل فرصاً مغرية للمستثمرين الأجانب، موضحاً أن التوقعات بنمو قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 11,3% من العام 2015 إلى 2018 لتصل قيمته إلى 525,6 مليار دولار أميركي، سيجعل الإمارات أكبر سوق للمشاريع في مجلس التعاون الخليجي، مدفوعة بعدد من العوامل مثل البيئة المواتية للاقتصاد الكلي، والمخصصات الاستثمارية الضخمة للحكومة، والخصائص الديموغرافية الإيجابية، إلى جانب ارتفاع الحركة السياحية. وعزا هوبارت، توقعاته بحدوث الزخم في قطاع البناء في دولة الإمارات أيضاً إلى استضافتها لمعرض إكسبو 2020، إذ من المتوقع أن تصل تكاليف مشاريع البنى التحتية وحدها استعداداً لهذا الحدث العالمي إلى ما يزيد على 9 مليارات دولار أميركي. وذكر أن الخطط الطموحة لدولة الإمارات في مجال البنى التحتية تحتاج إلى استثمارات هائلة، ولذا ستسعى حكومة الإمارات إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية من القطاع الخاص لدعم مشاريعها الضخمة التي سيتم تنفيذها قريباً وذلك من أجل مواجهه الانخفاض المستمر لأسعار النفط. ولفت إلى أن دبي أصدرت مؤخراً قانوناً جديداً لتنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص (القانون رقم 22 لسنة 2015)، لجذب المزيد من الطاقات والخبرات المالية والإدارية لدى القطاع الخاص بما يلبي احتياجات مشاريع البنى التحتية المستقبلية. نمو مطرد ومن جهته قال فرانسيسكو بيتانون، المدير العام والمدير التجاري في شركة فيللا الإيطالية المتخصصة في مجال حلول العناية بالأسطح، إن سوق البناء والإنشاءات في منطقة الشرق الأوسط يشهد نمواً مطرداً عاماً بعد عام، مضيفاً أن الشركات العالمية تحرص على المشاركة في معرض الخمسة الكبار في دبي من أجل الاستفادة من الفرص التي توفرها أسواق الخليج والشرق الأوسط فضلاً عن التواصل مع العملاء الحاليين والمستقبليين. وأشار بيتانون، إلى أن الشركة التي تعرض منتجات حماية الأسطح والعناية بها بما في ذلك: منتجات الحماية من الأتربة، ومنتجات الحماية من البقع الخالية من المذيبات، وكذلك منتجات إزالة غبار التجصيص، وإزالة الإيبوكسي والبقع إضافة إلى المنظفات، ترغب في توسعة أعمالها في الإمارات ومنطقة الخليج مع زيادة وعي المتخصصين في البناء بأهمية التوقع عند التعامل مع المواد الدقيقة، منوهاً بأن لدى الشركة سابقة أعمال في المنطقة ومنها حماية قصر الرئاسة في أبوظبي وكذلك مطار الدوحة الدولي الجديد، وبرج العرب في دبي، وذلك من بين العديــد من المباني الأخرى. مواكبة الطفـرة العمرانيـة دبي (الاتحاد) ذكرعبد العزيز بن يعقوب السركال، المدير العام لشركة دبي للاستثمار، إن الشركة تسعى من خلال مشاركتها في معرض الخمسة الكبار، الحدث الأكبر للإنشاءات وصناعة البناء في الشرق الأوسط، إلى زيادة حصتها السوقية في قطاع مواد البناء لمواكبة الطفرة العمرانية التي تشهدها دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، مؤكداً وجود حالة من النشاط العمراني في دول مجلس التعاون الخليجي في ظل وجود أكثر من 30 مشروعاً قيد الإنشاء تبلغ قيمتها أكثر من 340 مليار دولار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا