• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

غرفة الشارقة تستضيف الملتقى الاستثماري الإماراتي الصربي الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

الشارقة (الاتحاد)

الشارقة (الاتحاد)

استضافت غرفة تجارة وصناعة الشارقة أمس الجولة الأخيرة من الملتقى الاستثمار الإماراتي الصربي الأول الذي نظمه اتحاد غرف تجارة وصناعة الدولة بالتعاون مع السفارة الصربية ومجلس الأعمال الصربي الإماراتي، وهدف الملتقى، الذي يأتي بمناسبة زيارة أول وفد اقتصادي من جمهورية صربيا للدولة، تسليط الضوء على أبرز الفرص والمزايا الاستثمار التي تمتع بها كل من الإمارات وصربيا، إضافة إلى عقد لقاءات عمل مباشرة بين رجال الأعمال لبحث سبل إقامة شراكات استثمارية تحقق التطلعات المنشودة في تطوير آفاق مجالات التعاون إلى مستويات متقدمة وفي كافة القطاعات الاقتصادية والاستثمارية والسياحة.

وأكد عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة، أن استضافة الجولة تأتي تعزيزا لسياسة الدولة في تحفيز ومساندة القطاع الخاص في أداء دوره نحو إقامة مشاريع ذات جدوى اقتصادية تحقق المصلحة المشتركة لمختلف الأطراف.

وأشار العويس إلى استعداد الغرفة وضع كافة إمكانياتها للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة أمام المستثمرين في الإمارات وأيضا التسهيلات والخدمات التي يمكن للقطاع الخاص الاستفادة منها في ترجمة وبلورة هذه الفرص في مشاريع مشتركة في العديد من المجالات التجارية والصناعية والخدمية في ظل ما يتوفر مع الجانب الصربي من فرص مماثلة وحوافز مشجعة للتطوير العلاقات مع الفعاليات الاقتصادية بالدولة.

من جهته أعرب القائم بأعمال سفارة جمهورية صربيا لدى الدولة ميلوش بيرشيتسشجن رغبة بلاده الاطلاع على الفرص السانحة في العديد من المجالات التي تتمتع بها الإمارات والاستفادة من الخبرات المتراكمة التي تحققت منذ تأسيسها وأصبحت علامة فارقة يقتدي بها إقليميا ودوليا في مسيرة التنمية وتحقيق الرخاء للإنسان وان هذا الملتقى فرصة مواتية لتقوية العلاقات التي تحظى باهتمام من القيادة السياسية في البلدين وايضا مناسبة لتبادل الآراء والتعرف على فرص الاستثمار والتعاون، موضحا بان هذه الزيارة تعد الثانية لوفد اقتصادي صربي وتضم أبرز الشركات وأكثرها تنافسية ومن الممكن تواجدها وبقوة في الأسواق الخليجية.

وألقت مدير عام مجلس العمل الصربي في الإمارات مريانا رادنيو كلمة أوضحت فيها أن الجولة، التي استغرقت لمدة أسبوع واختتمت اليوم بالشارقة، أسهمت في اكتشاف العديد من الفرص الاستثمارية في مدن أخرى بالدولة ومجالات تعاون أكبر وأوسع وأيضا لعبت دورا في الترويج المجدي للمقومات المتعددة التي تزخر بها صربيا.

وخلال الملتقى تم تقديم عدد من أوراق العمل تمثلت بعرض تعريفي حول اقتصاد الشارقة، سلط فيه الضوء على فرص الاستثمار بالشارقة، ومجالات التعاون المتاحة لعدد من القطاعات التي توفر فرصاً للاستثمار المشترك، وهي قطاعات التجارة والنقل والصحة، والبناء والتشييد والعقارات، والسياحة والضياف.

وقام محمد جمعة المشرخ، من هيئه الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) باستعراض مقومات الشارقة والفرص الاستثمارية في قطاعات معنيه تحرص (شروق) على التركيز بناء على معطيات معينة تسهم في تحقيق التكامل العلمية التطويرية بالإمارة، وتناول العرض مشاريع (شروق الحالية والمستقبلية) ومجالات التعاون التي يمكن للجانب الصربي الاستفادة منها.

تلى ذلك تقديم عروض ترويجية ركزت على أبرز القطاعات التي تمتاز كل من الشارقة وصربيا حيث القت الضوء على دور وطبيعة وبيئة الأعمال ومناخ الاستثمار لدى الجانبين، كما تم خلال المنتدى عقد لقاءات عمل ثنائية شارك فيها ممثلو شركات صربية ورجال أعمال ومستثمرون من الشارقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا