• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تكفلت 15 ألف يتيم داخل الدولة وخارجها

«خيرية الفجيرة» مسيرة من العطاء والتنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

الفجيرة (وام)

تحفل مسيرة جمعية الفجيرة الخيرية بسجل مهم من مشاريع الخير والعطاء التي تحمل أبعاداً تنموية وإنسانية وتهدف إلى مد يد العون للمحتاج وبناء الإنسان وتحويله من مستهلك إلى منتج، مستندة في ذلك على ثلاثة مبادئ رئيسية تنبع من فلسفتها ورؤيتها وهي «المساعدة.. والتمكين.. والتنمية». وبلغ إجمالي عدد الطلبة المستفيدين من المساعدات الدراسية التي قدمتها جمعية الفجيرة الخيرية نهاية شهر أكتوبر الماضي.. ثلاثة آلاف و‏‏‏ 678 ‏‏‏ طالباً وطالبة.. وتضمنت الحقيبة المدرسية وأجهزة الكمبيوتر والدورات التدريبية والمساعدات الدراسية. وقال علي بن عباد، مدير عام جمعية الفجيرة الخيرية: إن الجمعية بدأت عام 2010 تنفيذ برنامج رفع المستوى الدراسي للطلبة بالتعاون مع منطقة الفجيرة التعليمية من خلال إلحاق طلبة الصفين الحادي عشر والثاني عشر من المواطنين المستحقين للمساعدة بهذا البرنامج.. مشيرا إلى أن الجمعية تتحمل التكاليف بالكامل لنحو‏‏‏ 547 طالباً وطالبة من المستفيدين.وذكر ابن عباد أن مشروعات الجمعية الخيرية تستهدف الأسر المواطنة من ذوي الدخل المحدود بهدف تحويلها من أسرة متلقية للمساعدة إلى أسر قادرة على الإنتاج والاعتماد على النفس والعطاء.وأشار إلى دور الجمعية في تشجيع المرأة على العمل وتوفير الفرص المناسبة لها عبر المشروعات الإنتاجية الفاعلة، والتي تساهم في النمو الاقتصادي للأسرة والمجتمع وتوفر كل مقومات نجاح هذه المشروعات من دعم مادي ومعنوي وتدريب وإرشاد.. لافتا إلى أن الجمعية تتكفل بالتسويق في المنافذ البيعية المختلفة.

وأضاف: إن مشروعات الأسر المنتجة في الجمعية متنوعة وتضم مشروع التاكسي النسائي والبخور والعطور وتصاميم العبايات والشيل وصناعة الحلويات والأطعمة المتنوعة فضلا عن إنتاج العسل وبيع الملابس والأشغال اليدوية وتغليف الهدايا وتنسيق الزهور وغيرها. ونوه ابن عباد إلى أن مشروع تنمية وتأهيل الأسر المواطنة المنتجة.. يأتي ضمن أهم المشاريع التي ترعاها الجمعية نظرا لما تحققه من تطور على الصعيد الأسري وإسهامها في الاستقرار الأسري للعائلات المواطنة وإتاحة الفرص لاستثمار طاقات الإبداع وتنمية المواهب، فضلا عن المردود المادي الذي يجعل الأسر تعتمد على نفسها.. ونوه بنجاح الجمعية في تفعيل مشروعات لنحو‏‏‏ 415‏‏‏ أسرة منتجة في الفجيرة والساحل الشرقي.

وأكد أن النجاحات التي حققتها مشروعات الأسر المنتجة تأتي بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة ومتابعة وإشراف مباشر ومستمر من معالي سعيد الرقباني، رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية.

وأوضح أن إجمالي عدد المتدربين في مركز تدريب وتأهيل الأسر المنتجة المواطنة منذ تاريخ تدشينه في الخامس من شهر يونيو عام 2013 بلغ حتى الآن ألفين و‏‏‏ 186‏‏‏ متدربة.

وأشار إلى أن إجمالي عدد الوجبات التي تم توزيعها منذ بداية المشروع عام 2004 وحتى عام 2014.. بلغ ثلاثة ملايين و‏‏‏ 205‏‏‏ آلاف و‏‏‏ 633 وجبة على الفقراء والمحتاجين منها‏‏‏ 679 ألفاً و‏‏‏ 182‏‏‏ وجبة عام 2014 بنسبة نمو‏‏‏ 11‏‏‏ في المئة.

وقال: إن إجمالي عدد الأيتام المكفولين في الجمعية في الداخل والخارج وصل‏‏‏ 15‏‏‏ ألفاً و‏‏‏ 826‏‏‏ مكفولا.. مستعرضاً حزمة من المشاريع الخيرية المتنوعة التي تنفذها الجمعية خلال شهر رمضان المبارك والتي تضم المير الرمضاني وإفطار الصائم وزكاة الفطر وكسوة العيد.

وبين أن إجمالي المستفيدين من تلك المشاريع بلغ‏‏‏ 450‏‏‏ ألفاً و 300‏‏‏ مستفيد فضلا عن برامج الجمعية المستمرة على مدار العام وتشمل الزكاة والمساعدات الاجتماعية والصدقة الجارية والوقف الخيري بالتعاون مع المؤسسات الخيرية ودعم ومساهمة المحسنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض