• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

آلاف الباكستانيين يتظاهرون احتجاجاً على عزل رئيس المحكمة العليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 أبريل 2007

إسلام - ''وكالات الأنباء'': تظاهر آلاف المحامين والنشطاء السياسيين المعارضين في إسلام أباد أمس احتجاجاً على قرار عزل رئيس المحكمة العليا الباكستانية افتخار محمد تشودري، وتجمع المتظاهرون خلال حضور تشوردي جلسة إجرائية بشأن الاتهامات الموجهة إليه. فيما امتنع المحامون عن العمل في المحاكم الباكستانية.

وتجمع أكثر من 4500 محتج أمام مبنى المحكمة العليا، حيث قدم رئيس هيئة الدفاع عن تشودري دفوعه بشأن إعادة تشكيل لجنة مجلس القضاء الأعلى المكونة من خمسة من كبار القضاة. وتساءل رئيس هيئة الدفاع عن مدى ملائمة وجود ثلاثة من كبار القضاة ضمن اللجنة رغم وجود شكاوى مماثلة ضدهم لم تحسم بعُد. وقرر المجلس الذي انعقد للنظر في طلب تشودري تأجيل جلسة الاستماع في القضية حتى يوم 18 أبريل الحالي.

واحتشد المتظاهرون أمام المحكمة مرددين هتافات مضادة للحكومة، وأحرقوا دمية على شكل الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي طلب من مجلس القضاء الأعلى في 9 مارس الماضي التحقيق في اتهامات ''إساءة استغلال السلطة'' ضد تشودري.

واتخذت السلطات الأمنية الباكستانية إجراءات صارمة في إسلام أباد، حيث احتشدت أعداد كبيرة من قوات شرطة مكافحة الشغب، وأغلقت الطرق المؤدية لمبنى المحكمة، غير أن قوات الشرطة تجنبت الاحتكاك بالمتظاهرين الذين هتفوا بشعارات منددة بمشرف، وطالبوا بإلغاء قراره بعزل تشودري.

وعلى صعيد متصل خرجت مظاهرات ومسيرات سلمية في عدد من المدن الباكستانية في الوقت الذي امتنع فيه المحامون عن العمل بالمحاكم، ويقول المعارضون: إن مشرف عزل تشودري حتى يحكم قبضته على السلطة ويزيد من نفوذ حزب ''الرابطة الإسلامية'' الذي أعلن أنه سيعيد انتخاب مشرف لفترة ولاية أخرى مدتها خمسة أعوام.

واتهم القرار الرئاسي تشودري باستغلال نفوذه لتعيين نجله الطبيب في موقع بارز في الشرطة، ويواجه كبير القضاة أيضاً اتهامات بإصدار أوامر قضائية شفهية ومكتوبة متناقضة وإساءة استغلال وسائل النقل الحكومية.

تجدر الإشارة إلى أن تشودري ''58 عاما'' يحظى بشعبية كبيرة لإصداره عدداً من الأحكام المثيرة للجدل ضد الحكومة منها حكم أرغم الحكومة على وقف خصخصة مصنع صلب في مدينة كراتشي الساحلية.