• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تقلل من نسبة الآلام والوقت للعودة للحياة الطبيعية

عملية لرفع المثانة والرحم لمريضة عبر تقنية «دافنشي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

أحمد مرسي (الشارقة)

نجح فريق المسالك البولية بمستشفى القاسمي، في إجراء عملية لرفع المثانة والرحم عبر الجهاز الآلي «دافنشي»، وذلك لمريضة مواطنة تبلغ من العمر 56 عاماً كانت تعاني هبوطاً شديداً في الرحم والمثانة، وآلاماً ومشاكل في السابق. وأكد الدكتور يونس الشمسي، استشاري ورئيس قسم المسالك البولية في المستشفى، أن هذه النوعية من العمليات تجرى للمرة الأولى عبر الجهاز الآلي، حيث تم رفع الرحم عن طريق وضع مادة شبكية طبية من خلال خمسة ثقوب بسيطة تصل بين واحد وواحد ونصف سم، بعكس ما كان يتم في السابق من خلال فتحة في البطن بشكل كامل. وأشار إلى أن هذه التقنية تعتبر أفضل كثيراً ومميزة عما كان يتم في السابق، حيث يستطيع المريض أن يمارس حياته بصورة عادية بعد إجرائها بثلاثة أيام، بحيث تنتهي الآلام، كما ويستطيع الخروج من المستشفى بعد يومين مثلاً، في حين كانت الآلام تستمر في السابق لنحو 10 أيام بعد إجراء العملية.

وأضاف الشمسي أن العملية استغرقت نحو ثلاث ساعات ونصف الساعة، وأن المريضة في حالة صحية جيدة، لافتاً إلى أن استخدام الجهاز الآلي في مثل هذه الجراحات يعتبر نقلة نوعية مهمة في العلاجات الطبية، وتتم للمرة الأولى على مستوى الدولة.

ونوه بأن الفريق الطبي في القسم سبق أن أجرى عملية الكلى، عبر جهات الروبوت الآلي «دافنشي» لمريض يبلغ من العمر 38 عاماً، من إحدى الجنسيات العربية، كان يعاني مشاكل صحية في الكلى بتليفها وتلفها، وأنها مليئة بالحصوات.

ولفت إلى أن مستشفى القاسمي بات يتميز باستخدام العديد من الأجهزة ذات التقنيات المتطورة، ومن بينها «دافنشي»، وهو جهاز زود به المستشفى منذ أقل من عام، وبمكرمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تم تركيب جهاز الرجل الآلي، المعروف في المجال الطبي وتقدر قيمته المالية بـ 13 مليون درهم، وهو من الأجهزة الطبية الحديثة ذات التقنيات العالية، وهو الأول من نوعه في مستشفيات الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض