• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خلال الاحتفال بذكرى الاستقلال

نهيان بن مبارك: لبنان سيظل دائماً أرض المحبة والتعايش والأمل في المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

أبوظبي(وام)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.. وقوف دولة الإمارات مع لبنان ضد أي محاولات لتعكير صفو الحياة في البلد وتهديد وحدته وتماسكه.. مدينا الأحداث كافة التي تروع الأبرياء وتنشر العنف وتسقط الضحايا. وأعرب معاليه - في كلمته خلال الحفل السنوي الذي أقامته سفارة الجمهورية اللبنانية بمناسبة ذكرى استقلال لبنان - عن ثقته في قدرة الشعب اللبناني على مواجهة التحديات وأن لبنان سيظل دائما أرض المحبة والتعايش والأمل في المستقبل.

كما شهد الحفل - الذي أقيم في حرم جامعة السوربون أبوظبي في جزيرة الريم - معالي الياس بو صعب وزير التربية والتعليم العالي ومعالي نهاد المشنوق وزير الداخلية اللبناني والمغتربين وحسن يوسف سعد سفير لبنان لدى الدولة وعدد من كبار المسؤولين في الدولة وأبناء الجالية اللبنانية المقيمة في دولة الإمارات.

وأشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك في كلمة له خلال الحفل - بعد دقيقة صمت على أرواح شهداء الإمارات - بعلاقات الأخوة والتعاون التي تربط دولة الإمارات ولبنان والتي تنعكس إيجابا على مصلحة البلدين وشعبيهما والأمة العربية.. في هذا العصر الذي يموج بالتحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تتطلب تضافر الجهود في سبيل تمكين الأمة العربية من مواجهة التحديات وأخذ مكانتها اللائقة بين الأمم.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك:« إننا في دولة الإمارات على قناعة كاملة بأن لبنان القوي هو ركن أساسي في تقدم المنطقة العربية كلها وهذه القناعة هي جزء من المفاهيم الإيجابية والقيم الأساسية التي توجه مسيرة دولة الإمارات وتؤكد مكانتها المحورية في المنطقة والعالم».

وشدد على أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله ، حريصة كل الحرص على تنمية علاقاتها مع الأشقاء وترى في قوة ورخاء واستقرار أي دولة في المنطقة.. إضافة مهمة لنجاح الأمة العربية كلها.

وأشار إلى أن هذا الاحتفال السنوي أرسى تقليداً طيباً لأنه يعبر عن اعتزازنا بذكرى استقلال لبنان الشقيق تزامنا مع الاحتفالات باليوم الوطني الـ44 لدولة الإمارات الغالية.

وأعرب معاليه عن أمله أن يستمر لبنان البلد وهو قوي بأبنائه وتاريخه وتراثه وواثق بمستقبله..مشدداً على أهمية الحفاظ على القيم النبيلة والمبادئ السامية التي يتميز بها لبنان وأهله والتي ظلت حية وقوية عبر الزمان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض