• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

سعد لـ«الاتحاد»: دعم أشقائنا سيظل دَيناً وسيأتي يوم نرد الجميل

تدشين مجمع طبي في عدن بدعم الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

بسام عبد السلام (عدن) دشن أمس في عدن العمل في أحد المجمعات الطبية التي أعيد تأهيله ضمن الجهود الإنسانية المقدمة من الإمارات لإغاثة المتضررين من أبناء الشعب اليمني الشقيق، في إطار عملية إعادة الأمل وإعمار ما دمرته الحرب التي يشنها المتمردون الحوثيون والمخلوع صالح. وتبنت الإمارات منذ تحرير عدن منتصف يوليو الماضي جملة من المشاريع التنموية الهادفة لتأهيل قطاعات خدماتية عديدة أثمرت عن عودة الحياة إلى المدينة. وافتتح المحافظ جعفر محمد سعد عمل المجمع الطبي في منطقة الشعب في مديرية البريقة (غرب عدن)، الذي سيخدم المئات من المنطقة، بعد أن أعيد تأهيله في زمن قياسي بكلفة بلغت 500 ألف درهم. وقال مدير الصحة في عدن الخضر ناصر لصور: «إن افتتاح المشروع يأتي في ظل مشاريع عديدة تتبناها الإمارات عبر هيئة الهلال الأحمر من أجل إعمار القطاع الصحي وإعادة تأهيل المجمعات في مختلف المديريات»، وأضاف: إن الفترة المقبلة ستشهد افتتاح مستشفى الجمهورية التعليمي أهم وأكبر مستشفيات عدن، إلى جانب مجمعات صحية أخرى تم تأهيلها من قبل الأشقاء الإماراتيين الذين يعملون بشكل متواصلة لخدمة المدينة وأهلها. واطلع المحافظ على سير أعمال مشاريع خدماتية تمول من الإمارات في مجال التعليم وإعادة تأهيل المدارس في البريقة، حيث عاين عن قرب سير العمل في مشروع إعادة تأهيل مدرسة منطقة عمران الساحلية، إحدى المناطق النائية التابعة للمديرية، وسينتهي العمل فيها خلال الأيام القليلة المقبلة. ويتضمن المشروع تأهيل الصفوف الدراسية بشكل متكامل بما يسهم في عودة الطلاب في هذه المنطقة لمواصلة التعليم. وأوضح مدير البريقة خالد وهبي أن هناك تنسيقاً متواصلاً من أجل إعادة تشغيل المعهد الفني في منطقة فقم الساحلية، وكذلك موقع حرج الصيادين في المنطقة بمساعدة كريمة من قبل الأشقاء في الإمارات الذين يعملون في كل الاتجاهات، مضيفا أن المناطق النائية التابعة للمديرية حظيت خلال الفترة الماضية باهتمام كبير من قبل الأشقاء عبر هيئة الهلال الأحمر التي تقدم مساعدات غذائية وإيوائية لمئات الأسر في الشريط الساحلي الواصل إلى باب المندب. وقال محافظ عدن: «إن الإمارات وضعت بصماتها في شتى مجالات الحياة في عدن، سواء الخدماتية أو العسكرية والأمنية، وما تقدمه هذه الدولة حالياً لن ينساه أبناء عدن وأهلها الطيبين الذين سيبادلون الوفاء بالوفاء»، مؤكدا «أن إعادة الصحة والتعليم والأمن والكهرباء والمياه وغيرها من المجالات من قبل الأشقاء الإماراتيين الذين قدموا تضحيات كبيرة من أجل هذه المدينة سيظل دَيناً عند أبناء عدن وسيأتي اليوم الذي سيرد هذا الجميل». وقال رئيس مؤسسة فكر للتنمية علي محروق: «إن الإمارات لعبت دوراً بارزاً ومحورياً في عدن من خلال ما تقدمه من عون ومساعدات متواصلة في شتى المجالات ساهمت في رفع المعاناة عن هذه المدينة وجسدت عمق الروابط الأخوية بين البلدين»، وأضاف: «إن دور الأشقاء ووقوفها مع أهالي عدن في هذه الظروف الاستثنائية والعصيبة ليس بجديد، خصوصا وأنها دولة تتسابق للخير والعطاء على مستوى العالم». وأكد أن الأهالي في عدن عاشوا حالة معيشية صعبة جراء الحرب الأخير التي فرضت عليهم، وكانت المدينة تعيش كارثة في شتى المجالات، في الوقت الذي تدخل فيه الهلال الأحمر عبر طاقم تطوعي أوصل المساعدات إلى كل منزل وساهم في التغلب على أغلب المشاكل التي خلقتها الحرب. وأضاف: «لم يقتصر دورهم على تقديم المساعدات الغذائية فقط بل تعدى ذلك إلى مجالات أخرى. وزير المياه والبيئة اليمني يشكر الإمارات أكد وزير المياه والبيئة اليمني المهندس عزي هبة الله شريم، مباشرة المهام في عدن والعمل على تطبيع الأوضاع في هذا القطاع في ظل المساعدات المتواصلة من قبل الأشقاء الإماراتيين. وقال في تصريحات صحفية عقب زيارته، أمس، بعض المواقع التابعة للوزارة التي تضررت جراء الحرب: «تتركز مهمتنا حالياً في العمل على تطبيع الأوضاع للبلاد، وفي المقدمة تطبيع أوضاع خدمات المياه والصرف الصحي في عدن، كونها العاصمة المؤقتة حتى استعادة صنعاء، ومباشرة المهام في هذه المدينة تأتي في ظل توجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي، وتلمسنا احتياجات المؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي وسنعمل على حل كل المعوقات التي تعترض سير النشاط في هذا القطاع الذي تضرر جراء الحرب الأخيرة». وأضاف: «هناك خطط قادمة من أجل إعادة تأهيل وترميم شبكات المياه والصرف الصحي في عدن، وهذه البرامج والمشاريع سيتم العمل عليها في الفترة القادمة، وهناك توجهات قادمة للوزارة بهدف إشراك المنظمات المدنية في جانب تطبيع هذا القطاع ومساعدته في النهوض من جديد». وأشاد بالجهود التي تبذلها الإمارات عبر هيئة الهلال الأحمر التي تعمل منذ تحرر المدينة على إعادة إعمار قطاع المياه من خلال تقدم المساعدات اللازمة في هذا الجانب، وأضاف: «نعمل حالياً من أجل تنسيق الجهود مع الأشقاء في الإمارات لتطوير خدمات المياه والصرف الصحي وإيصالها للمواطنين بشكل متميز».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا