• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اتهم جماعات حقوقية باستقاء معلوماتهم من العدو فقط

«التحالف»: 4800 نقطة يمنع استهدافها في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

الرياض (أ ف ب) دافع قائد العمليات القتالية للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية أمس عن الحملة الجوية في اليمن، متهماً جماعات حقوقية وغيرها من المنتقدين بالنظر بعين واحدة فقط واستقاء جميع المعلومات من العدو (في إشارة إلى المتمردين الحوثيين وقوات المخلوع علي عبدالله صالح). وقال، رافضاً الكشف عن اسمه في مقابلة مع وكالة «فرانس برس»: «نحن ملتزمون بالقواعد الدولية واتفاقية جنيف أولا، وبقوانين النزاع.. نحن لا نحيد عن تلك المعايير.. نحن لا نستهدف المدنيين». وبحسب أرقام الأمم المتحدة، أدى النزاع في اليمن إلى مقتل أكثر من 5700 شخص منذ مارس الماضي، بينهم قرابة 2700 مدني. ونفى التحالف في نهاية سبتمبر وبداية أكتوبر أي استهداف للمدنيين. وقال المصدر وهو الضابط المسؤول عن خلية الاستخبارات ويحمل رتبة عميد «هذه بروباغاندا». وأضاف: «إن هناك حوالي 4800 نقطة على لائحة الأماكن التي يمنع استهدافها، ويتم تحديث هذه اللائحة يومياً. وتشمل هذه اللائحة المرافق الطبية وتلك التابعة للأمم المتحدة، بالإضافة إلى المواقع الأثرية والمدارس». وأضاف: «قبل كل شيء نحن بشر، ونحن لا نستهدف أي شخص ليس مشاركاً في النزاع»، وقال: إنه يتم التثبت مرات عدة من الأهداف لضمان عدم تعرض مدنيين للقتل. وأشار إلى أن قائد القوات المشتركة يرسل الأهداف إلى قسم الاستخبارات الذي يتأكد من أن الهدف لا يخالف قواعد الاشتباك لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين. وعندها، يقوم قسم الاستخبارات بتحويلها إلى قسم التخطيط فيبدأون بدراستها مرة أخرى، قبل أن يعاد النظر فيها من قبل آخرين». وأشار إلى انهم يقومون باختيار السلاح للطائرة المناسبة كإجراء آخر لتجنب قتل أو إصابة مدنيين. وقال العميد: إن أكثر من 50 شخصاً يعملون على مدار الساعة في خلية التخطيط، خضعوا لدورات تدريبية في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. وأضاف: «الناس هنا مدربون بشكل جيد جداً، وهم محترفون». وتابع في مركز العمليات حيث يقوم ضباط برصد شاشات كبيرة تظهر صوراً لعمليات المراقبة في اليمن: «نحن نعرف أين تتواجد طائراتنا الآن في اليمن وما الذي تقوم به». ويجب على طواقم الطائرات أيضا ضمان عدم وجود مدنيين في المنطقة قبل قصفها، كما أن الصواريخ موجهة بإحداثيات أو بالليزر للتأكد من دقتها. وقال العميد: «نحن نلغي مهمتنا في حال وجود المدنيين، لأننا إذا لم نستهدف اليوم يمكننا الاستهداف غداً أو بعد غدٍ. لسنا في عجلة من أمرنا». يمنية تتبرع بماشيتها لدعم المقاومة في إب صنعاء (الاتحاد) أعلنت امرأة يمنية أمس التبرع بما تملك من الماشية لنصرة المقاومة الشعبية في محافظة إب وسط البلاد. ودعت المرأة، وهي من سكان بلدة «حزم العدين» غرب إب، إلى النفير العام وحمل السلاح لمواجهة المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على المحافظة منذ أكتوبر العام الماضي، وتعهدت بأنها ستقاتل الميليشيات الانقلابية ببندقيتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا