• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قوة يمنية بتدريب إماراتي تباشر تأمين عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

بسام عبدالسلام (عدن) باشرت أولى الدفعات الأمنية اليمنية التي تم تدريبها من قبل الإمارات مهامها في عدن أمس، في ظل الجهود المتواصلة التي تقدمها الدولة لحفظ الأمن والاستقرار في المدينة التي تحررت من سيطرة متمردي الحوثي والمخلوع صالح، من خلال تدريب وتأهيل الكوادر ومراكز الشرطة في المديريات الثمان. وتم توزيع الدفعة الأولى التي تم تدريبها في قاعدة عسكرية في إريتريا على مدى شهرين وبلغ قوامها 420 جندياً على المرافق الأمنية المختلفة في عدن. وكشف مدير أمن عدن العميد محمد مساعد عن أن دفعات أخرى ستتوجه إلى المعسكر نفسه من أجل التدريب والتأهيل وتولي المهام لتشكل في نهاية المطاف نواة القوات الأمنية الجديدة، وقال: «إن خطة أمنية سيتم البدء فيها قريباً وتتضمن تفعيلاً تاماً لكافة أقسام الشرطة، بمشاركة الأشقاء في التحالف العربي، وعلى رأسهم الإمارات». وأوضح مساعد أن الدفعة الأولى من القوة الجديدة بدأت فعلياً مهامها، وتم توزيع الجنود على المواقع في مختلف المديريات، وقال «إن إدارة الأمن بدأت بالتعافي من جديد، وأن أمن عدن بات يمتلك قوة للتدخل السريع بأكثر من 10 أطقم وعشرات الجنود التي تم تدريبهم من قبل ضباط وخبراء إماراتيين». وأضاف: «إن هناك قوة أمنية ستكلف بحماية المنشآت والمؤسسات الحكومية في ظل النشاط السياسي والإداري المتزايد عقب عودة مؤسسات الحكومة الشرعية، حيث نعمل بكل طاقاتنا من أجل استعادة أمن واستقرار المدينة في ظل الجهود المتواصلة التي يبذلها شباب المقاومة الذين تم دمجهم في السلك الأمني». وأكد أن أعمال التأهيل لأقسام الشرطة من قبل الأشقاء الإماراتيين متواصل، وأن بعضها أصبح جاهزاً ويباشر دوره في تأمين المدينة، وقال «التحالف العربي موجود معنا، ممثلاً بالإمارات التي تولي الملف الأمني أولوية قصوى، فالأشقاء موجودون معنا على الأرض في عدن من أجل تنفيذ المهام والخطط الشاملة التي ستنعكس إيجاباً على مستوى الأمن والاستقرار في المدينة». من جهة ثانية، قال مصدر أمني في أبين لـ «الاتحاد»، إنه تم تجهيز قوة أمنية تم تدريبها مؤخراً بشكل مكثف لتنفيذ المهام الأمنية وتأمين أبين والشريط الساحلي الواصل إلى عدن، وأضاف أن هذه القوة التي تتضمن في قوامها مقاتلين من المقاومة الشعبية سيتم توزيعها على المواقع الأمنية في أبين. وأكد محافظ أبين الخضر السعيدي أن هناك جهوداً متواصلة لتأمين أبين وعودة الأمن والاستقرار إليها، وأن تجهيز هذه القوة هي بمثابة افتتاحية لقوات أمنية متخصصة سيتم تدريبها خلال الفترة القادمة لذات الغرض. وقال: إن الدفعة الأولى أصبحت جاهزة لتنفيذ المهام الأمنية، وإن قيادات عسكرية وأمنية وأخرى بالمقاومة الشعبية ساهمت في تدريب الجنود بالشكل المطلوب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا