• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العراق يصنع عجلة مدرعة لمحاربة «داعش» وحريق هائل بمبنى «الداخلية»

العبيدي: نحتاج مساعدة المجتمع الدولي لدحر الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) دعا وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي المجتمع الدولي إلى تكثيف جهوده لمساعدة العراق في حربه ضد «داعش»، مؤكداً أهمية هذه الجهود في مساندة العراق ودعم قضاياه العادلة، وبما يمكنه من دحر العصابات الإرهابية بأقصر وقت ممكن. وقال العبيدي ، لدى استقباله، وفد لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان البريطاني حيث أوضح لهم «طبيعة العمليات العسكرية ضد المجاميع الإرهابية، والانتصارات التي يحققها العراقيون على مختلف الجبهات» ، أن هذا الدعم ينبغي أن يشمل جميع المجالات العسكرية والإنسانية. من جهة أخرى، نفذت الولايات المتحدة وحلفاءها 16 ضربة ضد تنظيم «داعش» في العراق حيث أوضح بيان للتحالف الدولي، أمس، أن خمس ضربات في العراق كانت حول مدينة الرمادي ودمرت أسلحة ووحدات تكتيكية ومواقع قتالية لتنظيم «داعش»، فيما قصف التحالف بقيادة الولايات المتحدة أهدافاً أيضاً في تسع مدن عراقية أخرى، من بينها سنجار والموصل وتكريت. وفي شأن متصل، قالت الشرطة، إن فرق الدفاع المدني هرعت إلى وزارة الداخلية وسط بغداد أمس، لمحاولة إخماد الحريق الهائل الذي اندلع فيها، الذي لم تعرف أسبابه بعد. وتشهد بغداد ومحافظات أخرى عدة بين الحين والآخر اندلاع حرائق في وزارات ودوائر حكومية، تعزو التحقيقات أسباب أغلبها إلى ماس كهربائي، بينما يتحدث البعض عن حرائق متعمدة لإتلاف ملفات فساد. كما انفجرت عبوة ناسفة في ساعة مبكرة من صباح أمس، في مرآب وزارة الثقافة التي تقع في شارع حيفا غرب العاصمة، وأحدث أضراراً مادية فقط«دون أنباء عن سقوط ضحايا، بينما فتحت الحكومة العراقية تحقيقاً بذلك. وفي الأنبار، قتل 5 من عناصر «داعش» بقصف جوي شنته «طائرة حربية»، واستهدف سيطرة للتنظيم فوق جسر هيت، مما تسبب بسقوط الجسر في نهر الفرات، وهو من المواقع الاستراتيجية والحيوية حيث يقع على نهر الفرات ويربط ناحية الفرات ومنطقة حي البكر بمركز هيت». وقال مصدر أمني إن «سقوط الجسر يعنى قطع خطوط إمداد (داعش) إلى مركز هيت». وفي شأن متصل، حررت القطعات الأمنية التابعة إلى قيادة عمليات الجزيرة، والبادية 70 عائلة من عشائر ألبو نمر احتجزهم «داعش» غرب الأنبار، وفقا للناطق باسم القيادة العميد حميد العطواني. وفي محافظة نينوى أعلنت الشرطة أن «داعش» اعتقل 19 شرطيا بينهم ضباط في مدينة الموصل. وقال العقيد فواز الحيالي، إن «عناصر داعش طوقت قرية المرير وسط ناحية القيارة جنوب الموصل، واعتقلت 19 من رجال الشرطة المحلية، بينهم 7 ضباط بتهمة التعاون مع القوات العراقية». وعلى جانب آخر، أعلن الحيالي مقتل 4 من عناصر «داعش» في ناحية القيارة أيضاً، عندما فتح عناصر من «كتائب الأحرار» النار على سيارة مدنية يستقلها أربعة من التنظيم، ولاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة. من جانب آخر، كشف العميد محمد الجبوري، أن قوة خاصة من إحدى الفرق العسكرية العراقية، تستعد للتقدم من محافظة كركوك باتجاه قضاء مخمور جنوب شرق الموصل. وفي السياق ذاته، صرح وزير الصناعة العراقي المهندس محمد صاحب الدراجي أمس، بأن الملاكات الهندسية والفنية في شركة إبن ماجد العامة التابعة للوزارة، تمكنت من تصنيع عجلة مدرعة مسيرة عن بعد، لتكون في خدمة الجيش العراقي ومليشيات «الحشد الشعبي» في القتال ضد «داعش». وقال الدراجي، «هذه العجلة يمكن استخدامها في مجالات الرصد والمراقبة في الأرض الحرام والمناطق القريبة جداً من العدو، إضافة إلى إمكانية استخدامها لأغراض معالجة العبوات الناسفة، فضلاً عن استخدامها لأغراض صد وتدمير العجلات المفخخة عن بعد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا