• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الهلال الأحمر» تنفذ مشاريع صحية وتعليمية وخدمية وإغاثية لدعم استقرار النازحين واللاجئين في مالي

الإمارات تدين الهجوم الإرهابي على فندق في باماكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام) دانت دولة الإمارات العربية المتحدة الهجوم الإرهابي المسلح الذي استهدف فندق راديسون بلو في عاصمة جمهورية مالي باماكو والذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات. وأكدت وزارة الخارجية في بيان أمس، موقف دولة الإمارات الثابت الذي ينبذ الإرهاب بكل صوره وأشكاله مهما كانت دوافعه ومبرراته والجهة التي تقف وراءه. وطالب البيان بتكثيف وتضافر جهود المجتمع الدولي لضمان اجتثاث آفة الإرهاب الخطيرة التي تتناقض مع القيم الأخلاقية والإنسانية كافة. وأكدت الخارجية تضامنها الكامل مع جمهورية مالي في مواجهة الإرهاب، معربة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين. وكان مسلحون احتجزوا الجمعة الماضي، 140 نزيلاً و30 من العاملين بالفندق في باماكو ، حيث أكدت التقارير أن نحو 80 منهم تمكنوا من الخروج، فيما قتل آخرون تجاوز عددهم 20 شخصاً بينهم العديد من الرعايا الغربيين. من جهتها، تنفذ هيئة الهلال الأحمر عدداً من المشاريع الصحية والتعليمية والخدمية لدعم استقرار النازحين واللاجئين في مالي التي تشهد أوضاعاً إنسانية صعبة، وذلك تعزيزاً للدور التنموي الذي تضطلع به دولة الإمارات لتحسين الحياة في القارة الأفريقية في مختلف المجالات. وتعمل الهيئة بالتعاون والتنسيق مع بعض المنظمات الإنسانية الدولية لمواجهة التحديات الإنسانية التي تواجه السكان المحليين هناك وتعزيز قدرتهم على مواجهة ظروفهم الصعبة. وتتضمن تلك المشاريع برامج صحية ممثلة بعلاج ورعاية الأطفال الأقل من سن 5 سنوات، والمصابين بسوء التغذية الحاد والأمهات الحوامل والمرضعات. ومن المتوقع أن يستفيد من هذه المشاريع نحو 28 ألف طفل. كما يتم تطعيم 95 % من الأطفال ضد الدفتريا والسعال الديكي والكزاز والنزلات المستديمة والتهاب الكبد والحصبة بجانب استفادة 80% من الحوامل ومثلهن من المواليد حديثاً من رعاية ما قبل الولادة. وفي المجال التعليمي، وضعت الهيئة خطة لاستعادة التعليم الابتدائي في منطقتي تمبكتو وغاو شمال مالي وضمان عملية استمراره، وذلك من خلال 4 محاور أساسية تتضمن إعادة تأهيل وتجهيز المدارس، وتوفير المعدات والمستلزمات الدراسية، وتدريب المعلمين، وتوعية المجتمعات المحلية هناك بضرورة التعليم والدفع بأبنائهم إلى المدارس، باعتبار أن التعليم هو خط الدفاع الأول عن التداعيات الإنسانية الناجمة عن فعل إنساني، ويمثل رأس الرمح في محاربة الجهل ومحو الأمية والنهوض بمقدرات البلاد الاقتصادية والتنموية وتعزيز الاستقرار والنماء. وفي محور آخر، نفذت هيئة الهلال الأحمر برنامجاً إغاثياً طموحاً قدمت من خلاله آلاف الأطنان من المواد الغذائية الأساسية للمتأثرين في شمال البلاد، وتوجهت وفودها إلى هناك وقامت بإيصال المواد إلى مستحقيها المنتشرين في صحراء مالي القاحلة وشاهدت وفود الهيئة على الطبيعة المعاناة التي يواجهها اللاجئون والنازحون هناك خاصة الأطفال الذين تفشت وسطهم الأمراض والأوبئة نتيجة لشح الغذاء وسوء التغذية. وتتواجد هيئة الهلال الأحمر على ساحة مالي منذ وقت مبكر خاصة وأنها تعتبر من أكثر الدول التي واجهت أزمات إنسانية حادة بسبب الجفاف والتصحر وتفشي الجوع والفقر، حيث تسببت ظروف الطبيعة في ازدياد ظاهرة النزوح داخلياً، إلى جانب استقبالها لأعداد كبيرة من اللاجئين من الدول المجاورة التي شهدت نزاعات مسلحة وحروبا طاحنة ما جعلها أزمة مزدوجة ومعقدة. وقد حرصت الهيئة على قيادة تحالف إنساني ضم 6 من أكبر المنظمات الدولية ووكالات الأمم المتحدة المتخصصة واستضافت بمقرها في أبوظبي سلسلة من الاجتماعات التنسيقية مع تلك المنظمات ووضعت خطة طموحة لمواجهة التحديات التي تعاني منها مالي في عدد من القطاعات الحيوية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا