• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

أكد أن التحكيم الإماراتي في الطريق الصحيح

بوجسيم: تكريمي الأخير أهم لحظات حياتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

أكد حكمنا المونديالي السابق بوجسيم أن اختياره للتكريم من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بأنها لحظات للتاريخ، وقال: «شرف لا يضاهيه شرف بأن تقف إلى جانب سموه وتكرم ضمن 44 شخصية إماراتية، يعتبرون من أوائل الإمارات، فهو شرف كبير وعظيم وفي نفس الوقت يعتبر مسؤولية وطنية أتشرف بحملها، ولا أكاد أبالغ أبداً إن قلت بأن لحظات التكريم من صاحب السمو نائب رئيس الدولة، هي أهم وأسعد ما مر في حياتي».

وأكد بوجسيم أن التحكيم يعتبر العمود الفقري لكرة القدم، وأنه من دون تحكيم نزيه ومنضبط وشفاف وقادر على اتخاذ القرارات الصعبة والمهمة في وقتها المناسب، فإن ذلك يعتبر كارثة تحل على هذه اللعبة، كما أن الجهود التي تبذل من قبل القيادة الحكيمة ضمن رؤيتها لتطوير كرة القدم الإماراتية شملت جميع النواحي المتعلقة باللعبة، ومنها عنصر التحكيم، على الرغم من الهفوات التي تحدث أحياناً من بعض قضاة الملاعب، وإن كانت كبيرة وغير مبررة، ولكن يبقى الحكم إنساناً ومعرضاً للخطأ والصواب.

وقال: «بشكل عام لو قمنا بعقد مقارنة بسيطة، بين الأسابيع الستة أو السبعة من الموسم الماضي من دوري الخليج العربي ومع هذا الموسم سنجد أن هناك نقلة نوعية، فبالنظر لمتوسط أعمار الحكام من الشباب، ومستوى اللياقة البدنية، ونسبة الأخطاء بالمقارنة بين الموسمين، لا أقول أنه لا يوجد أخطاء، ولكن أستطيع القول نحن في تطور والحمد لله، وبالمقارنة بين مستوى التحكيم بشكل عام بين الماضي والحاضر لا أبالغ إن قلت أن الفارق كبير جداً وبكل تأكيد ينحاز للحاضر وللمستقبل».

وأضاف: «أنا أفخر بأنني واحد ممن أسسوا للاعتماد الكلي على الحكم المواطن، فمنذ عام 1986 توقف الاعتماد على الأجنبي، ‏‭ ‬وكانت ‬بداية ‬ناجحة ‬جداً ‬للاتحاد ‬الإماراتي ‬وقرار ‬تاريخي ‬شجاع ‬في ‬مجال ‬تطوير ‬كرة ‬القدم ‬الإماراتية ‬وحظي ‬بدعم ‬من ‬قبل ‬أصحاب ‬السمو ‬الشيوخ ‬والقيادات ‬الرياضية ‬في ‬الدولة، ‬وشهد ‬التحكيم ‬الإماراتي ‬بعد ‬هذا ‬القرار ‬تصاعداً ‬مستمراً، ‬وارتقى ‬الحكام ‬الإماراتيين ‬بالكرة ‬الإماراتية ‬أكثر ‬مما ‬قدمته ‬اللعبة ‬نفسها، ‬والأمثلة ‬كثيرة ‬على ‬ذلك».

ووجه علي بوجسيم رسالة إلى من يرغب في دخول مجال التحكيم، وقال: «على كل من يريد من أبنائي دخول مجال التحكيم أن يكون حب وعشق هذا العمل هو شعاره وهدفه ومن البداية، كي يكون تأسيسه صحيحاً من خلال تكوين شخصيته التحكيمية، وأوصيهم بالاهتمام بالتمرين واللياقة البدنية والمحافظة عليها، وعلى الوزن المثالي للحكم، والاطلاع المتواصل على القوانين واللوائح الخاصة بكرة القدم، والمشاركة في الورش والدورات التدريبية والمعسكرات الخارجية، وكذلك تطوير شخصية الحكم من الناحية الإدارية والقيادية، وهذا أمر بغاية الأهمية، فلابد من أن يكون الحكم صاحب شخصية قيادية قوية، تطغى داخل المستطيل الأخضر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا