• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

اختطاف العمالة الأجنبية يهدد صناعة النفط النيجيرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 أبريل 2007

بورت هاركورت (نيجيريا)- ''د ب أ'': انتهت أيام الحفلات الصاخبة في بورت هاركورت. بهذه الكلمات عبر مقاول البناء جابرييل بيتر عن الوضع الراهن في ميناء تصدير النفط الأول في نيجيريا، متذكراً الأيام الخوالي عندما كانت النوادي الليلية المنتشرة في الميناء تغص بالعمال الأجانب الذين يعملون لدى شركات النفط الأجنبية في نيجيريا مثل رويال داتش شل، وأجريب، وتوتال، وغيرها.

ويضيف بيتر وهو بريطاني يعمل في المدينة التي تعد مركزاً لصناعة النفط في نيجيريا منذ 12 عاماً: ''كنا نلهو طوال الليل ونتحرك في المدينة بحرية كاملة، كنا نشعر بالأمن كأجانب هنا''. لم يعد عمال شركات النفط في نيجيريا يجرأون على مغادرة منازلهم ليلاً ولا نهاراَ إلا من خلال قوافل الشركات المسلحة.

ويقول بيتر: إن الموقف في بورت هاركورت لم يكن أبداً بمثل درجة السوء التي عليها الآن.

والحقيقة أن الأزمات التي تحيط بصناعة إنتاج النفط في إقليم دلتا نهر النيجر مستمرة منذ بدء الإنتاج، ولكن العام الماضي شهد تصعيداً كبيراَ في هذه الأزمات مع مهاجمة المنشآت النفطية وتدمير خطوط أنابيب النفط، في الوقت نفسه تزايدت عمليات الاختطاف التي تستهدف عمال شركات النفط الأجنبية.

ففي العام الماضي تعرض 72 عاملاً أجنبياً بينهم أربعة ألمان و56 عاملاً نيجيرياً للاختطاف، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال