• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الخسارة الأولى بعد 720 دقيقة تبخر حلم «الأحمر»

«الفرسان» الوصيف العربي رقم 14 في تاريخ أبطال آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

معتصم عبدالله (دبي)

تبخر حلم الأهلي في التتويج باللقب القاري الأول في تاريخه، بعد الخسارة أمام جوانزو الصيني صفر-1، في إياب النهائي، وهي الخسارة الأولى في سجل «الفرسان» بعد 720 دقيقة خاض فيها الفريق 8 مباريات على التوالي دون أي عثرة، وتحديداً منذ الخسارة أمام الأهلي السعودي 1-2 في دور المجموعات، ليحافظ بعدها على نظافة سجله بتحقيق الفوز في أربع مباريات والتعادل في مثلها، بما فيها التعادل السلبي في ذهاب النهائي.ومثل الحصول على وصافة البطولة القارية الإنجاز الأبرز في مسيرة الأهلي في أبطال آسيا، خلال المشاركة السادسة، منذ أول ظهور في نسخة العام 2003، وأصبح «الأحمر» الفريق العربي رقم 14 الذي يحصد «الوصافة» في البطولة منذ أول مشاركة للأندية العربية في النسخة الثالثة عام 1970، بوجود الهومنتمن اللبناني.

وتقف أندية الاتحاد السعودي، السد القطري، الهلال السعودي، والعين على رأس الأندية العربية الأكثر نجاحاً في «الآسيوية»، وفي الوقت الذي يفخر فيه أنصار «الزعيم» بتحقيق الفريق لأول ألقاب البطولة تحت المسمى الجديد عام 2003، يعد اتحاد جدة السعودي الوحيد الذي توج بلقبين في النسخة الجديدة عامي 2004 و2005، بدوره نال السد القطري لقبين الأخير عام 2011، والأول عام 1989 كأول نادٍ عربي يتوج بالبطولة، وأعقبه الهلال السعودي بطل 1992 و2000.

في المقابل حصدت الأندية العربية «الوصافة» في 13 نهائي، بداية من الشرطة العراقي الذي انسحب من نهائي 1971، الأهلي السعودي 1986 و2012، الهلال السعودي 1988 و2013، الرشيد العراقي 1989، الشباب السعودي 1993، عُمان العُماني 1994، العربي القطري 1995، النصر السعودي 1996، العين 2005، الكرامة السوري 2006، الاتحاد السعودي 2009.

ويعود تاريخ أول مشاركة عربية إلى النسخة الثالثة عام 1970 بالعاصمة الإيرانية طهران، وشارك فيها الهومنتمن اللبناني مع 6 أندية أخرى، وسجل حينها الفريق اللبناني موقفاً تاريخياً عندما أوقعه الحظ في مواجهة هابويل تل أبيب في نصف النهائي، لينسحب من اللقاء، ويعتبر مهزوما صفر- 2 بحسب قوانين البطولة، قبل أن يهزم ميدان الإندونيسي في وقت لاحق وينال المركز الثالث، ومع عودة البطولة موسم 1986 وصل الأهلي السعودي المباراة النهائية، قبل أن يخسر أمام بوسان الكوري الجنوبي 1-3، فيما شهد نهائي نسخة 1988 انسحاب الهلال السعودي أمام يوميوري الياباني، بعد اعتراضه على طاقم تحكيم مباراة الذهاب.

ونجح السد القطري في نيل أول ألقاب الأندية العربية في البطولة، بعد تفوقه على نظيره الرشيد العراقي بخسارته مباراة الذهاب في العراق 2- 3 وفوزه إياباً بهدف في الدوحة.

وشهدت نسخة 1992 حصد الهلال السعودي أول ألقابه في البطولة، بعد فوزه في المباراة النهائية في الدوحة على الاستقلال الإيراني 4 - 3 بركلات الترجيح، بعد نهاية المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل 1-1، وفي النسخة التالية واصلت الأندية السعودية تألقها، وبلغ الشباب النهائي، قبل أن يخسر أمام باس طهران الإيراني صفر -1، ويكتفي بالوصافة وهو المركز ذاته الذي حققته أندية عُمان العُماني والعربي القطري والنصر السعودي في المواسم الثلاث التالية.وأعاد الهلال السعودي الأندية العربية إلى واجهة الألقاب بتتويجه بالبطولة الثانية في تاريخه 2000 بفوزه على جوبيلو إيواتا الياباني 3- 2، وفي البطولة الجديدة، حظي العين بلقب النسخة الأول في 2003 بفوزه في النهائي على تيرو ساسانا التايلاندي 2- صفر ذهاباً في العين، والخسارة قبل صفر-1 في الإياب في بانكوك ويتوج باللقب، بدوره نال الاتحاد السعودي اللقب مرتين عامي 2004 و2005.

وحافظ الكرامة السوري على وجود الأندية العربية في النهائي للمرة الثالثة على التوالي، حينما بلغ نهائي 2006 قبل أن يخسر اللقب لمصلحة تشونبوك الكوري، بعد أن خسر ذهاباً صفر - 2 وفاز 2- 1 إياباً في دمشق، وفي نهائي نسخة 2009 خسر الاتحاد السعودي النهائي أمام بوهانج ستيلرز الكوري 1- 2. ومثل فوز السد القطري بلقبه الثاني 2011، آخر فوز للأندية العربية بالبطولة بعد تغلبه على تشونبوك الكوري في النهائي 4- 2 بركلات الترجيح بعد التعادل 2-2، وكان الأهلي السعودي خسر نهائي 2012 أمام أولسان هيواندي الكوري صفر - 3.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا