• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

من الآخر

سم قاتل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

نورة علي نصيب البلوشي

أعلنت وزارة الصحة ضبط منتج عشبي لإعادة الشباب تحت اسم «ألترا باور» نجح منتجو الأوهام في تسويقه على الباحثين عن أكذوبة الشباب، اجتهدت قنوات فضائية تجارية في تزيين المنتج وتضخيم مفعوله وإبراز إمكاناته عند المغيبين عن حقيقة تلك الفضائيات التي تسعى إلى كسب الأموال على حساب خسائر الأرواح وتدمير الصحة.

ورغم ما يتم الكشف عنه بين الفينة والأخرى من منتجات عشبية مغشوشة بوهم الشباب مازال المتهافتون على سماع المطبلين لهذه المنتجات يسعون إلى اقتنائها، ويصدقون أكذوبة الشباب مهما كان ثمنها من سلب جيوبهم ومن تدهور صحتهم بل في أحيان كثيرة من إزهاق أرواحهم.

ولم يقتصر التسويق للمنتجات العشبية ذات الخطورة على القنوات الفضائية بل ساعدت وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مباشر في نشر المنتجات ودعم سمعتها وترويجها كسلعة مميزة ذات كميات محدودة ولمصدر واحد، مما عزز مكانة المنتج وإن كان سماً في العسل ليكون سائغاً للشاربين.

والتساؤل ما مدى إمكانيات وزارة الصحة والجهات المعنية في المراقبة المستمرة لتلك المنتجات، والتأكد من تأثيرها على الصحة العامة وعلى المرضى بشكل خاص، وهل يمكن الوصول إلى المجتمع بما يصل إلى الوزارة من معلومات بخصوص تلك المنتجات من خلال قنوات أكثر، كوسائل التواصل والدراما التلفزيونية والإذاعية وبرامج البث المباشر ومنابر المساجد كتنبيه عارض قبل الصلاة أو بعدها وما إلى ذلك؟

بل يتولى أمر الكشف عن خطورة منتج دوائي معين جميع الوسائل الإعلامية بالتعاون مع الجهات الصحية المعتمدة، لرفع الوعي الصحي لدى الأفراد، حينها سنضمن تجنب الناس هذه المنتجات وإن حصلوا عليها خارج الدولة وخارج نطاق الرقابة الحكومية لوزارة الصحة.

لقد أكدت التجارب فشل تلك المنتجات في خدمة الإنسان وأقلها ضرراً لا يفيد، أما الضارة منها فنسأل الله السلامة والمعافاة منها ومن الاستماع لمكر الطامعين الذين لم يعرفوا من تركيبة المنتجات سوى سعرها الذي اجتهدوا في مضاعفته عند البيع أضعافاً كثيرة.. وما خفي كان أعظم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا