• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

4 إماراتيات من بينالي الشارقة للأطفال في «فن أبوظبي»

«مزاد صامت» لدعم ضحايا السرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

محمود عبدالله (أبوظبي)

بعيداً عن الصالات والجاليرهات المحترفة في فن أبوظبي 7، ثمة جاليري صغير لبينالي الشارقة للأطفال للإدارة العامة لمراكز الأطفال، التابع للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة الذي ترأسه قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان. وبحسب ريم بن كرم، مدير الإدارة العامة لمراكز أطفال الشارقة، ومشرفات الجاليري: نورة محمد مبارك، سمية الزرعوني، فواغي الفردان، في حديث لـ«الاتحاد» فإن هذا البينالي المتنقل يقام كل عامين مرة، وأنه اختتم نسخته الرابعة في أبوظبي تحت شعار «نحن وأنا»، فيما كان لافتا إقامة «مزاد صامت» يعرض لوحات من رسوم الأطفال مستمدة مواضيعها من الحياة وواقع الأطفال المصابين بالسرطان، أما سعر اللوحة الواحدة فيبدأ من 500 درهم، والعائد من هذا المزاد المتحرك، سيرصد لمبادرة (أنا) لعلاج سرطان الأطفال، كلمسة إنسانية نبيلة تجاههم. وقالت رئيسة بينالي الشارقة للأطفال، ريم بن كرم: «يعد تنظيم المزاد الخيري محطة مضيئة على طريق دعم الحياة والفن معاً، حيث تبدع أنامل الأطفال في رسم الأحلام والفرح من أجل حياة أفضل، ومن أجل أن تبقى تلك الإسهامات الخيّرة كالجسر القادر على نقل كل ما هو جميل، من ضفة حياةٍ حالمة إلى ضفة حياة أخرى، حافلة بالأمل والعطاء والنجاح، ومانحة للحياة».

المشروع على بساطته، يحمل في ثناياه الكثير من المعاني والدلالات، أهمها أنّه يؤسس ويصدر لنا أطفالا موهوبين مبدعين، من خلال الورش التكوينية التي يعقدها في فنون الرسم الحر، الرسم على القماش، التصوير، ثم الأهم من ذلك التفرد بتنظيم ورشة الرسم العبثي، التي تقوم على فكرة أن يرسم الطفل نفسه خلال 60 ثانية من خلال انعكاسات شكله في مرآة خاصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا