• السبت 26 جمادى الآخرة 1438هـ - 25 مارس 2017م
  05:23     مقتل 8 مسلحين وضابط شرطة في هجمات وسط أفغانستان         05:26     الخارجية الأردنية : وفاة أربعة معتمرين وإصابة آخرين إثر انقلاب حافلتهم في السعودية        05:30    قوات العراق توقف هجوم الموصل بسبب مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا المدنيين         05:36     مقتل 3 من قوات الأمن وإصابة 6 في انفجار بسيناء     

ضمن «دروب الطوايا» لفن أبوظبي

ريموت أبوظبي: رحلة في عمق المدينة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

إيمان محمد (أبوظبي)

في رحلة غير مألوفة يقودها صوت صناعي مبرمج، تغوص رحلة «ريموت أبوظبي» في تلافيف المدينة في تجربة استكشاف ووعي عميقة لعلاقة الفرد بالمكان.

والرحلة جزء من برنامج «دروب الطوايا» المصاحب لـ»فن أبوظبي» الذي ختم أعماله يوم السبت الماضي. وتقوم فكرة البرنامج الذي يشرف عليه للعام الثالث على التوالي الفنان طارق أبو الفتوح، على تساؤلات عن من يملك التراث الإنساني.

صمم الرحلة فرقة المسرح الشهيرة «ريميني بروتوكول» في برلين، والحائزة على جائزة الأسد الفضي في بينالي البندقية المسرحي عام 2011. وسبق تنفيذ الرحلة في 24 مدينة عالمية بما فيها نيويورك وميلانو وبرلين وموسكو وغيرها.

نُظمت الرحلة أثناء «فن أبوظبي» ثلاث مرات، وفي كل مرة يجوب 50 شخصاً غريباً مواقع منتقاة من وسط المدينة، وعلى المجموعة أن تتبع تعليمات الصوت المبرمج، بدءً من حديقة العائلة على الكورنيش، حيث يقول الصوت إن الحديقة صناعية، ومع ذلك فالناس طبيعيون، ويدعو الصوت المجموعة إلى التفاعل مع المحيط مثل تشجيع فريق يلعب كرة السلة، أو تأمل تعليمات عدم اللعب قرب نفق مليء بلوحات تمثل الألعاب التقليدية التي كان يمارسها الأطفال قديما، ومن ثم ركوب باص المواصلات العامة مثل أغلب العاملين في المدينة من جنسيات مختلفة، ومن ثم الدخول إلى ملعب كرة القدم الفارغ في نادي الوحدة الرياضي، وبعدها إلى الوحدة مول حيث تقف المجموعة حول السلم المتحرك ويراقبون المتسوقين مثل عمل مسرحي، وتجتاز المجموعة معا الشوارع مثل «عشيرة» كما يقول الصوت، وصولا إلى مستشفى خليفة حيث يجتمعون على السطح لينظروا إلى المدينة.

رغم أن الاسم الدلالي للرحلة «ريموت» يعني عن بعد إلا أن الرحلة تذهب في عمق المدينة وتسبر أغوار العلاقة مع أماكنها وناسها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا