• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

قاضي قضاة الأردن يؤكد مكانة الخطباء في تعزيز رسـالة الإسـلام الداعيـة إلى الوسـطية والاعتــدال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أبريل 2007

أكد سعادة الدكتور أحمد الهليل قاضي القضاة ومستشار عاهل المملكة الأردنية الهاشمية أهمية المكانة التي يحتلها الخطباء والأئمة في عموم مساجد المسلمين بما يهدف إلى ترسيخ رسالة الدين الإسلامي الحنيف الداعية إلى الوسطية والاعتدال والسماحة والتصدي لكل من شأنه أن يشكك أو يقلل من وضع المسلمين وينأى بهم عن التهم بالاعتداء والإرهاب والتطرف.

جاء ذلك خلال لقاء سعادة الدكتور الهليل أمس بمسجد الشيخ محمد بن زايد بأبوظبي أئمة وخطباء مساجد الدولة بحضور سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي نائب رئيس مجلس إدارة ومدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وسعادة محمد عبيد المزروعي مدير إدارة المساجد بالهيئة. وأعرب الهليل في بداية اللقاء عن شكره للمسؤولين في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على إتاحته الفرصة للقاء نخبة العلماء من أصحاب الفضيلة الأئمة والخطباء والذين وصفهم بعماد الدعوة والوعظ والإرشاد في مجتمعاتنا الإسلامية والصورة الحية التي ينبني عليها شخص المسلم. وشدد الهليل على أهمية أن يضع كل إمام وخطيب وكل مسلم، النبي المصطفى محمد علي الصلاة والسلام القدوة الحسنة بالنسبة له في صفاته وأخلاقه ودعوته إلى الخير والتسامح والاعتدال والترغيب في الإسلام بعيداً عن العنف والتطرف وكيف أن رسولنا الكريم علمنا كيف يكون الخطيب مبلغاً للرسالة التي نريدها دون المساس بأي من كان.

وأكد سعادته أهمية أن يتواصل الإمام والخطيب مع القراءة والاطلاع حتى يؤثر برسالته في السامعين مع أهمية أن يواكب ما يستجد من العلم الحديث عبر وسائل الاتصال المتنوعة والتي من أبرزها الآن شبكة المعلومات الدولية.

وذكر سعادة الدكتور أحمد الهليل أهمية أن يعمل كل الأئمة والخطباء تحت مظلة المؤسسة أو الهيئة التي ينتسبون إليها فهي الواجهة الرئيسية والمسؤولة الأولى عن رسالة الإسلام في أي بلد كان، منوهاً بالجهود التي تقوم بها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات واهتمامها الكبير ودعمها لدور الإمام والخطيب ومكانته المحورية في تبليغ الرسالة. وعقب محاضرة سعادة الدكتور أحمد الهليل فتح سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة حواراً مع الأئمة والخطباء تبادلوا خلاله الآراء حول عدد من المسائل التي تهم عملهم ومهامهم في الوعظ والإرشاد وغيرها بما يتعلق بأمور الملسمين. (وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال