• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فريق أبوظبي وصيف مونديال سباقات التحمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

‬توّج ‬فريق ‬أبوظبي-بروتون ‬للسباقات ‬بالمركز ‬الثاني ‬في ‬الجولة ‬الأخيرة ‬من ‬بطولة ‬العالم ‬لسباقات ‬التحمل، ‬التي ‬استضافتها ‬مملكة ‬البحرين ‬على ‬حلبة ‬الصخير ‬الدولية. ‬و‬انطلق ال‬فريق ‬‬من ‬المركز ‬الأخير ‬ليتنافس ‬بقوة ‬على صدارة ‬فئة ‬LMGTE Am ‬على ‬متن ‬بورشه ‬911‭ ‬RSR، ‬إلا ‬أن ‬الحظ ‬العاثر ‬وقف ‬أمام ‬تقدم ‬السائق ‬النمساوي ‬كلاوس ‬باخلر ‬في ‬الساعة ‬الأخيرة ‬من ‬عمر ‬السباق، ‬عندما ‬توقف ‬عمل ‬المحرك ‬فجأة، ‬مما ‬كلف ‬الفريق ‬خسارة ‬33 ‬ثانية ‬والمركز ‬الأول!

البداية المتعثرة لفريق أبوظبي-بروتون في سباق البحرين ست ساعات لم تؤثر على عزيمة البطل خالد القبيسي وزميليه النمساوي باخلر والإيطالي مابيللي، حيث منعت مشكلة تقنية الفريق من تحقيق زمن سريع خلال التجارب التأهيلية، الأمر الذي وضع سيارة البورشة رقم 88 في الجهة الخلفية لركب المنافسة إلا أن الهدف كان دائماً تحقيق الفوز في سباق البحرين.

انطلق السباق بشكل ممتاز بقيادة خالد القبيسي الذي عرف كيف يضع السيارة في المركز الثاني خلال فترة القيادة الأولى ليسلم السيارة إلى زميله باخلر، الذي نجح في المحافظة على المركز الثاني خلال الساعتين الثانية والثالثة من عمر السباق. وعاد القبيسي لاستلام دفة القيادة في الفترة الرابعة ليجد نفسه في المركز الأول تزامناً مع إشهار العلم الأصفر في جميع مقاطع الحلبة «رفع العلم الأصفر لإخراج سيارة متضررة من الحلبة».

انتصف عمر السباق، وتمكن الفريق الزميل التابع للممثل الشهير باتريك ديمبسي من احتلال المركز الأول وفريق أبوظبي في المركز الثاني بقيادة القبيسي، وتسلم الإيطالي ماركو مابيللي دفة القيادة من القبيسي، وبدأ في تسجيل أزمنة ممتازة وضع معها الفريق في معركة قوية على المركز الأول مع أستون مارتن. وفي الساعة الأخيرة، استلم باخلر دفة القيادة لإنهاء السباق، وكان الفريق حينها يبعد عن المركز الأول بـ 10 ثوان فقط، إلا أن المفاجأة كانت عندما توقفت السيارة عن العمل فجأة وفقدت قوتها. عرف باخلر كيف يعيد تشغيل المحرك بسرعة إلا أن الأمر أفقده 33 ثانية، وبالتالي فرصة تحقيق الفوز في سباق البحرين. وعن سباق البحرين، قال خالد القبيسي: «لقد واجهتنا تحديات كبيرة في سباق هذا العام، وعلى الرغم من الحظ العاثر نجحنا في تحقيق المركز الثاني. لقد كانت فرصة الفوز مؤكدة إلا أن مشكلة تقنية أوقفت كلاوس في خط البداية/النهاية، والحمد الله أنه عرف كيف يتدارك الموقف ويعود للسباق. خسرنا وقتاً ثميناً، ولكن المركز الثاني في مثل تلك الظروف جيد، وأنا سعيد بتأدية الفريق وبالنتيجة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا