• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

عبر شراكة مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية

«ماستركارد» تتيح التبرع عبر بطاقاتها لجهود الإغاثة الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

حسام عبدالنبي (دبي)

يتمكن حملة بطاقات شركة ماستركارد العالمية في دول العالم المختلفة من التبرع ومساعدة الجهود الإنسانية من خلال بطاقاتهم الإلكترونية وذلك عبر شراكة أعلنت أمس بين شركة «ماستركارد»، المتخصصة في حلول الدفع العالمي، والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية، تهدف إلى الاستفادة من تكنولوجيا الاتصال والدفع الإلكتروني لتعزيز تمويل جهود الإغاثة الإنسانية.

ووفقاً لـ راغو مالهوترا، رئيس ماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن الشراكة أسفرت عن إطلاق تطبيق الهاتف المتحرك الذكي للتبرع، والذي سيوفر منصة لحاملي بطاقات ماستركارد للتبرع ومساعدة الجهود الإنسانية، موضحاً خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي أمس، أنه من خلال تحميل التطبيق سيتم توجيه التبرعات لصندوق الأثر الإنساني العالمي مع كل عملية شراء تتم محلياً من قبل القطاع الخاص، وعلاوة على ذلك، أعلنت ماستركارد تبرعها بمليون درهم للصندوق ما يجعلها أول شركة خاصة تعمل على تمويل الصندوق منذ إطلاقه في وقت سابق من العام الحالي.

من جهتها، قالت شيماء الزرعوني، المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية، إن العالم يشهد زيادة مؤسفة في الأزمات الإنسانية سواء الطبيعية أو الناتجة عن الصراعات، كما يتزايد تواتر هذه الأزمات، مؤكدة أنه في مواجهة هذه التحديات المتصاعدة نحن بحاجة إلى إعادة صياغة نموذج دعم القطاع الخاص، وعقد شراكات ذكية ومستدامة مع القطاعات المتعددة.

ووصفت الشراكة مع ماستركارد بأنها هادفة وفعالة وهي مثال يحتذى للشراكة بين القطاعين العام والخاص والذي يكشف الستار عن الجهود الإنسانية لنرى متطلبات العمل الإنساني وتجهيز الموارد لخدمة هذه الجهود، مشيرة إلى أن هذه الشراكة تعكس إمكانية تنوع قدرات القطاع الخاص وعطائهم للتعامل مع القطاع الإنساني بفعالية وواقعية.

ورداً على سؤال عن وجود رغبة من شركات أخرى للمساهمة في صندوق (الأثر الإنساني العالمي) أجابت الزرعوني، بأن الصندوق تم إطلاقه في بداية العام ولكن المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، رأت أن يتم تفعيله خلال اجتماعات الطاولة المستديرة لرواد القطاع الخاص التي عقدت الدورة الأولى منها في اليوم الأول من أسبوع الابتكار في الإمارات، مؤكدة أن عددا من شركات القطاع الخاص أبدت رغبة أكيدة في التبرع وتمويل الصندوق.

وقالت إن اجتماعات الطاولة المستديرة لرواد القطاع الخاص، انطلقت أمس تحت رعاية سفيرة الأمم المتحدة للسلام، ورئيس مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ورداً على سؤال لـ «الاتحاد» عن القواعد العالمية المنظمة للتحويلات المالية مثل قواعد مكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال ومدى إعاقتها للجهود الدولية لتقديم المساعدات وتمويل جهود الإغاثة الإنسانية، أجاب إياد الكردي، نائب رئيس أول، ومدير عام ماستر كارد في الإمارات، بأن تبرع حملة بطاقات ماستركارد في دول العالم المختلفة لتمويل جهود الإغاثة الإنسانية عبر التطبيق الجديد، لن يواجه معوقات نتيجة لأن حملة البطاقات تم التدقيق عن تعاملاتهم المالية قبل إصدار بطاقات لهم من أجل التأكد من توافقهم مع القواعد العالمية المنظمة، موضحاً أن عملية التبرع عبر البطاقات ستكون بمبالغ صغيرة وللأفراد فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا