• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الجزائر بين الصدمة وكابوس سنوات التسعينيات السوداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أبريل 2007

الجزائر- ا.ف.ب- رويترز: ما زالت الجزائر تعيش تحت واقع صدمة الاعتداءين الإرهابيين اللذين تبناهما تنظيم ''القاعدة''، مثيرين من جديد القلق من عودة ''السنوات السوداء'' الارهابية.

وخلت الشوارع في الجزائر العاصمة بينما غابت الانارة المعتادة لواجهة القصر الحكومي الذي تطايرت جراء التفجير. والقصر الحكومي هو احد رموز السلطة الذي كان ينشط عمال لترميمه واعادته الى حالته الطبيعية بعد الاعتداء.

وكان مركز البيار على مرتفعات العاصمة وساحات الشهداء وبورسعيد والاول من مايو الحيوية على غير العادة عشية نهاية الأسبوع خالياً تماماً إلا من بعض الشبان الموزعين الى مجموعات صغيرة والواقفين الى الجدران.

وكان رجال الامن الذين انتشروا باعداد غير استثنائية تلقوا تعليمات واضحة باعتماد الحزم فعمدوا الى توقيف السيارات لالقاء نظرة سريعة على من بداخلها بحثا عن اي غرض مشبوه.

وفي الطرف الآخر من المدينة، كانت مدينة ''الخامس من يوليو'' في باب الزوار على طريق المطار، التي شهدت الاعتداء الثاني الذي وقع في وقت واحد تقريبا، غارقة في الظلام. ... المزيد