• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

العالم يتحد في إدانة جرائم الإرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أبريل 2007

عواصم - وكالات الأنباء: استنكرت وأدانت دول العالم التفجيرات الإرهابية المتعاقبة التى شهدتهما المغرب والجزائر يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين. في واشنطن، أكدت الولايات المتحدة أنها ستتعاون مع سلطات المغرب والجزائر لمعرفة منفذي العمليات الإرهابية. ووصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك الاعتداءات بانها ''فظائع وأعمال مروعة قتلت بدون تمييز أفرادا في قوات الأمن ومدنيين''. وأعرب المتحدث أن واشنطن لم تتفاجأ من تبني ''القاعدة'' الهجمات. ودان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاعتداءات. وطالب بالقيام بـ''تحرك دولي متفق عليه'' ضد الإرهاب. وفي القاهرة، وصف وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط التفجيرات بـ''الجريمة النكراء''، وقال إن تلك الأعمال تكشف الحاجة الماسة إلى تنسيق المواقف وتوحيد الصفوف في مواجهة مثل هذه الجماعات المارقة التى لا تستهدف سوى نشر الذعر والخراب. فيما أكدت جماعة ''الإخوان'' ان التفجيرات لا تمت إلى الإسلام بصلة وتصب في صالح أعداء الإسلام والمتربصين بالدول العربية والإسلامية. ودعا التشريعي الفلسطيني إلى نبذ العنف وتفويت الفرصة على ''الجهات الخارجية التى تريد التدخل في شؤون الأمة''. واستنكر هذه الحوادث الخارجة عن العقل السليم والقيم السوية. كما ادانت ليبيا واليمن والأردن التفجيرات الإرهابية.

وفي طهران، ادانت الخارجية الإيرانية ما وصفته بـ''الخطوة غير الإنسانية التى تتناقض تماماً مع المعتقدات الإسلامية والمبادئ الإنسانية. وأعرب وزير الخارجية الإسبانية ميجل انجيل موراتينوس عن تعازيه لعائلات الضحايا. وفي اتاوا، وصف وزير الخارجية الكندي بيتر ماكاي الاعتداءات بـ''البربرية''.