• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بحضور وزير الاقتصاد ووفد يضم 50 شخصاً من المسؤولين

انطلاق المنتدى الاقتصادي الإماراتي - الأردني الأول بعد غدٍ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق بعد غد الأربعاء في عمان أعمال المنتدى الاقتصادي الإماراتي - الأردني الأول تحت شعار «تجسيد لأواصر راسخة... ابتكار وإرساء لشراكات واعدة» برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد -رئيس وفد الدولة ومن الجانب الأردني معالي المهندسة مها علي وزيرة التجارة والصناعة والتموين.

وقال بيان صادر عن الوزارة «يأتي المنتدى في إطار مساعي تعزيز شراكة القطاع الخاص الإماراتي مع نظيره في الأردن، حيث يسعى القائمون على المنتدى لفتح آفاق وأسواق جديدة للتعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين الجانبين وإتاحة الفرص لتبادل الخبرات والفرص المتاحة للتعاون المشترك في مجالات التجارة والاستثمار والمشاريع المشتركة وخاصة بمجالات الابتكار والتكنولوجيا والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والطاقة المتجددة والزراعة والصناعات الغذائية والسياحة وخاصة العلاجية».

وقال معالي الوزير المنصوري: إن المنتدى الاقتصادي الإماراتي - الأردني الأول يأتي في سياق مساعي البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية وخاصة التجارية والاستثمارية، مع التركيز على الدور الحيوي والهام الذي يلعبه القطاع الخاص ومجتمع الأعمال في الدفع بعلاقات البلدين إلى الأمام بما يحقق مصلحتهما المشتركة.

وأضاف معاليه أن وفد الدولة المشارك في المنتدى يضم نحو 50 شخصاً من المسؤولين الحكوميين على المستويين المحلي والاتحادي والقائمين على الهيئات والجهات الاستثمارية واتحاد الغرف وغرف التجارة والصناعة ورؤساء ومدراء شركات، منوهاً أن ضخامة الوفد وتنوع اختصاصات ومسؤوليات أعضائه، يعكس الرغبة الجادة والصادقة بتعزيز التعاون الاستثماري والتجاري مع المملكة الأردنية الهاشمية والحرص على أن يلعب القطاع الخاص في البلدين دوراً أساسياً ومحورياً على هذا الصعيد.

وقال معاليه إن شعار المنتدى «تجسيد لأواصر راسخة..ابتكار وإرساء لشراكات واعدة» يعتبر اختيار موفق للغاية له الكثير من الإبعاد والدلالات العميقة خاصة وأنه يترافق مع تحول الدولة نحو اقتصاد المعرفة القائم على الإبداع والابتكار ومع الخطوات الرائدة التي تتخذها الدولة لتعزيز مكانة الابتكار في جميع مفاصل الدولة وقطاعاتها، وتوج هذا الجهد بالخطوة التاريخية التي تمثلت باعتماد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله أمس السياسة العليا لدولة الإمارات في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار والتي تتضمن 100 مبادرة ويبلغ إجمالي الاستثمار فيها 300 مليار درهم في إطار الاستعداد لحقبة ما بعد النفط.

وأضاف معاليه أن وزارة الاقتصاد دأبت منذ فترة على أن يكون التعاون بمجال الابتكار أحد البنود الرئيسة في معظم الزيارات الخارجية واللقاءات واللجان المشتركة، وفي هذا الإطار فإن تعزيز التعاون بمجال الابتكار سيأخذ حيزاً من مناقشات المنتدى الاقتصادي الإماراتي الأردني مع التأكيد على الدور الهام والحيوي للقطاع الخاص على هذا الصعيد.

وتابع معاليه أن المنتدى سيشكل فرصة لاستكشاف المزيد من فرص التعاون بين البلدين والدخول في شراكات مجزية جديدة خاصة في القطاعات الحيوية الهامة للبلدين، كما سيشكل المنتدى فرصة هامة لتسليط المزيد من الضوء على البيئة والمناخ الاستثماري الجاذب في دولة الإمارات وما تتمتع به من بنية حديثة ومتطورة ومنظومة تشريعات اقتصادية عصرية وفرص هائلة في الكثير من القطاعات.

وأضاف معالي الوزير المنصوري أن قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وسبل دعم رواد الأعمال في البلدين سيكون في صلب جدول أعمال المنتدى نظراً لما يشكله هذا القطاع من أهمية لدعم مسيرة التنمية في البلدين الشقيقين، منوهاً بالدور المتنامي للمؤسسات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا