• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

من «الأبطال» إلى «الجيل الثالث»

إسماعيل مطر: أول 20 دقيقة ترسم سيناريو الفوز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يناير 2018

الكويت (الاتحاد)

قبل ساعات قليلة من نهائي الحلم الذي يجمع منتخبنا مع نظيره العماني في «خليجي 23» على ملعب الكويت، كان من الضروري أن نعود بالذاكرة إلى الجيل الأول الذي رفع هذا الكأس، بقيادة إسماعيل مطر أسطورة الوحدة والكرة الإماراتية، وفي محاولة للبحث عن التواصل بين جيل 2007، والجيل الحالي، حرصت «الاتحاد» على لقاء عناصر المنتخب الفائز باللقب الأول، من خلال نصيحة لاعب لنظيره من اللاعبين الحاليين، كل في مركزه في محاولة نقل الخبرات، والتأكيد على أن الجميع خلف «الأبيض» اليوم في حلمه المشروع للقب التاريخي الثالث.

من ناحيته أوضح النجم إسماعيل مطر، أن وصيته لنجم الأبيض عمر عبد الرحمن ينقلها لعموري بشكل شخصي في اتصال هاتفي، مشيراً إلى أن «عموري» ورفاقه لا يحتاجون للكثير من الوصايا، فقد تمرسوا كثيراً، وباتوا قادرين على تحقيق المطلوب منهم اليوم.

وقال مطر: النهائي صعب ولا أحد يعرف ما هي الظروف التي يبدأ بها أي من المنتخبين المباراة، وكل شيء يبقى في الملعب، وأعتقد أن منتخبنا يمتلك كل العوامل التي تمكنه من التفوق في هذه المباراة، وبشكل خاص الخبرة التي تتوفر لأغلب عناصر المنتخب، حيث سبق لهم أن خاضوا نهائي البطولة نفسها في البحرين، بعكس منتخب عمان الذي يمتلك لاعباً واحداً لديه هذه الخبرة وهو أحمد كانو قائد الفريق.

وأضاف: لكن كرة القدم لا يمكن التكهن بها والأهم بالنسبة لمنتخبنا أن يكون أكثر تماسكاً وقوة وتركيزاً في ربع الساعة الأول أو 20 دقيقة، وهذه الدقائق لا بد وأن تكون مشوبة بالحذر، لأن المنتخبات الأقل خبرة تسعى دائماً لإحراج الفرق الكبرى من البداية، والمنتخب العماني يعتبر منتخباً متوسط أعماره صغير وهو من المنتخبات التي تشهد تجديداً كبيراً، إلا أن كانو لاعب الخبرة سيعمل على نقل خبراته لزملائه، وتهدئتهم. وأكمل نجم الوحدة: من المباراة الأولى بين منتخبنا وعمان رشحت المنتخبين لبلوغ النهائي، وهذا حدث، وأتمنى أن يكون لاعبونا على قدر التحدي ويوفقوا بالعودة من الكويت باللقب الثالث وهم الأهم؛ لأن العبرة دائماً في الخواتيم. وعن المطلوب من منتخبنا في المباراة قال إسماعيل مطر: كما ذكرت المباراة في الملعب، الرغبة والإصرار على الفوز متوفر، فقط الهدوء والتركيز من بداية المباراة عامل مهم جداً، ومنتخبنا لا خوف عليه، فجميع اللاعبين يعرفون جيداً كيف يتعاملون مع المباراة، بالطبع احترام المنافس والتعامل معه بجدية كاملة ستكون حاضرة بالنسبة للاعبينا، للتأكيد على أن عام 2018 سيكون مختلفاً وخطوة للبدء البناء لاستعادة الهيبة في عام زايد، وقبل الدخول في أجواء أمم آسيا 2019.

بشير لـ «إسماعيل»: اللياقة الذهنية أولاً ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا