• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رغم مرور 6 سنوات على الأزمة المالية العالمية

2,7 مليار دولار ديون البنوك الأميركية الصغيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

بعد مرور خمس سنوات على الأزمة المالية العالمية، ما تزال نحو 113 بنكاً صغيراً ومتوسط الحجم في أميركا تدين لدافعي الضرائب بنحو 2,7 مليار دولار، ما نتج عنه تحويل ما يفترض أن يكون شريان إنقاذ قصير المدى أطلقته الحكومة، إلى مصدر دائم للحصول على الأموال.

وتشكل هذه البنوك التي تلقت أموالاً من برنامج إنقاذ الأصول المتعثرة، تحدياً لوزارة الخزانة التي تتطلع لتحصيل حصصها المالية والتي اكتشفت أن العديد من هذه البنوك ضعيفة للغاية لتتخلى عن الأموال الحكومية. وأوشك تسديد هذه الأموال أن يكون أكثر صعوبة، في وقت كادت فيه النسبة على الدفعيات الفصلية لعائدات الأسهم المستحقة للوزارة، أن تتضاعف إلى 9%.

ويعكس وقوع المؤسسات في أسر هذا البرنامج، حالة التناقض التي تسود القطاع المصرفي. وفي حين عاد معظم القطاع للتعافي، ما زالت بعض البنوك خصوصاً الصغيرة منها التي تتعرض بشدة للقروض العقارية التجارية، تجد صعوبة بالغة في سلك طريق العودة.

وبلغ ضعف العديد من هذه البنوك الحد الذي عجزت فيه عن تسديد عائدات الأسهم أو الفوائد للحكومة، حيث تخلفت 79 منها بإجمالي دين قدره 217 مليون دولار. وعجزت 63 من بين هذه البنوك عن تسديد 10 دفعات أو أكثر. كما عجز على سبيل المثال بنك أنكر بان في ولاية ويسكونسين، عن تسديد 17 قسطا قدرها 110 ملايين دولار، وذلك قبل إعلان إفلاسه في أغسطس الماضي.

كما تخلف بنك سايجون الوطني في كاليفورنيا، عن دفع 18 قسطاً قدرها 1,5 مليون دولار، ليتفوق على جميع البنوك الأخرى في البرنامج. وتحاول بنوك أخرى مثل إنترماونتن كوميونتي بنك، تسديد دين الحكومة لكنها تجد صعوبة في ذلك.

وأوضح مدير البنك الواقع في ولاية إيداهو، أن البــنك يبذل جهداً لتسديد دينه على برنامج إنقاذ الأصول المتعثرة البالغ 27 مليون دولار منذ سنتين، من خلال جمع الأموال والأرباح بحلول نهاية العام الحالي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا