• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

جهاد إبراهيم.. مرشحة مصرية تتحدى كرسي الإعاقة بمقعد البرلمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 نوفمبر 2015

القاهرة - هناء عبد الفتاح

لم تجد الدكتورة جهاد إبراهيم خيراً من يديها لتشد بهما أزر نفسها وتتحدى شلل الأطفال الذي ولدت به وحَكم عليها بالجلوس على كرسي متحرك مدى الحياة. تعلّمت كيف تستدعي كل تفاصيل الأمل وحب الحياه فتجاوزت كل حوائط الصد ونجحت فى توجيه رسالة شديدة اللهجة للكرسي الذى فُرض عليها من خلال المقعد الذى حصلت عليه تحت القبة، نجحت لدرجة أنها هي الآن التى تعلم أصحاء الأبدان علم التنمية البشرية، وتزرع فيهم الأمل وحب النفس الذى يدفع لحب كل الناس وحب كل شيء.

كل هذا دفع بسؤال كبير عن مدى قدرة انسجام علم السمو النفسي والرقي والسلام الداخلي مع الوسط السياسي، وما يتطلبه من تفاصيل بعيدة عن السلام والسمو كثيراً، فأجابت الدكتورة جهاد موضحة في الحوار التالي:

* كيف جاء  ترشيحك للانضمام لقائمة «في حب مصر» الانتخابية؟

رشحني اللواء سامح سيف اليزل، وبعد عرضه الفكرة عليّ استخرت الله فحضرني شعور بأن مصر فعلاً بحاجة لفكر تنويري وطاقة عمل، ووجدت نفسي جديرة بهذا المكان وأني لُقطة للبرلمان.

«لُقطة للبرلمان» وصف فيه بعض من الغرور، ماذا يعنى وصفك لنفسك بأنك لقطة للبرلمان؟

الشعب المصري يحتاج لمن  يلمس قلبه ويخاطب وجدانه لا لمن يُملي عليه محاضرات رنانة وشعارات حنجورية، أنا لُقطة لأني سأتلكم لغة الشعب وسأزيل الغبار من على القلوب ليظهر نقاؤها الحقيقي.

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا