• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

سيلفستر وساها وإيفرا ·· ثلاثي أزرق في قلعة الشياطين!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أبريل 2007

''الشياطين الحمر'' لقب اشتهر به فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي يتألق هذا الموسم ويكثف جهوده لانتزاع بطولة الدوري من منافسه العنيد تشيلسي.. وبين صفوف هذا الفريق العريق ثلاثة نجوم صناعة فرنسية منحوه نكهة مختلفة ومذاقاً آخر، وثلاثتهم يسهمون في انجازات الفريق ولهم دور مؤثر في نتائجه. وإذا كانت مجلة أونز الفرنسية قد تناولت بالحديث هذا الثلاثي الناجح في بلاد الإنجليز في عددها الأخير والقت الضوء عليهم، فإنها ركزت أيضاً على القول بإنهم حولوا الشياطين الحمر إلى شياطين زرق على اعتبار أن الثلاثة نجوم دوليون فرنسيون وسبق لهم ارتداء فانلة منتخب فرنسا الزرقاء!

والنجوم الثلاثة هم ميكائيل سيلفستر ولويس ساها وباتريس إيفرا .. والأول هو أقدمهم وأكبرهم سناً ويلعب في صفوف مانشستر منذ ثمانية مواسم وتحديداً منذ عام 1999 ويكفي سيلفستر فخراً ما قاله عنه المدير الفني القدير سير أليكس فيرجسون مدرب المان يونايتد: لقد أثبت سيلفستر خلال المواسم الثمانية التي أمضاها هنا إنه مهم جداً للفريق حتى وإن كان لم يعد أساسياً.

والثاني هو لويس ساها الذي جاء إلى هذا النادي منذ عام 2004 فهو مهاجم خطير أمام المرمى وأكثر الثلاثة تسجيلاً للأهداف بحكم مركزه وهو ينافس عن قريب على صدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي.

وثالثهم - وأحدثهم في الوقت نفسه - هو باتريس إيفرا الذي جاء إلى مانشستر يونايتد عام 2006 وهو مدافع صعب المراس قوي البنيان استطاع خلال فترة وجيزة أن يحجز مكاناً أساسياً في مركز الظهير الأيسر على حساب مواطنه سيلفستر وان كانت بدايته قد صادفها صعوبات كثيرة.

إيفر انتقل إلى المان يونايتد قادماً من فريق موناكو الفرنسي نظير 7 ملايين يورو منذ حوالي عام وبعد 6 أشهر من المعاناة استطاع أن يثبت أقدامه كأساسي واستحوذ على ثقة فيرجسون بل واستدعاه دومينيك المدير الفني لمنتخب فرنسا إلى صفوف المنتخب بعد عامين من الغياب. وسعادة ايفرا بوجوده في مانشستر ليس لها حدود ويقال عن ''أولد ترافورد'' ملعب مانشستر انه ''مسرح الأحلام حقاً''. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال