• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

نقاط الجولة الرابعة تدعو أصحاب السعادة إلى حفل الثمانية الكبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أبريل 2007

إعداد- عبادي القوصي:

انتصف ليل القارة الصفراء.. وتترقب الأنظار جولات وضوح الرؤية وتحديد أصحاب الحظ السعيد والأجدر بالتأهل إلى الدور ربع النهائي لأقوى وأشهر بطولات الأندية في القارة الممثلة في دوري الأبطال.

قطعت الأندية نصف الطريق وتبقى منافسات الدور الثاني ''3 جولات'' من الرابعة إلى السادسة.. وكانت النسخة الخامسة أمس الأول وأمس على موعد مع الجولة الثالثة ''ختام الدور الأول'' وبعد هدنة بسيطة بهدف التقاط الأنفاس تعود الحياة من جديد في أرجاء القارة مع بدء الجولة الرابعة يوم 25 أبريل الجاري.

كعهدنا بهم دائماً كان أصحاب السعادة على موعد مع فوز جديد ولكنه من النوع الجميل والممتع يكفي أن الوحدة ينجح خلال الجولات الثلاث التي أقيمت حتى الآن في بلوغ الفوز في جميع المباريات وعلى كل منافسيه في المجموعة الأولى.. والرائع أيضا عند الوحداوية أن العنابي حقق فوزين من الانتصارات الثلاثة خارج ملعبه.. وبالعلامة الكاملة ''9 نقاط'' أصبح أصحاب السعادة على ''أعتاب التأهل'' ويكفي الفريق الوحداوي حصد النقاط الثلاث في المباراة المقبلة أمام الزوراء العراقي باستاد آل نهيان لتأكيد الصعود إلى دور الثمانية.. وحينها يرتفع رصيد الوحدة إلى 12 نقطة ويتجمد رصيد الزوراء عند 4 نقاط.. ولو حقق باقي المنافسين الفوز في كل المباريات المتبقية فلن تصل إلى النقطة الـ12 وأصبحت فرصة الريان القطري والعربي الكويتي شبه مستحيلة في ظل روائع الكتيبة الوحداوية وبلوغ أصحاب السعادة الفوز الثالث على التوالي.

وفي المقابل أبقى العين بطل آسيا 2003 على حظوظه في المنافسة على تذكرة المجموعة الرابعة ولكن الموقف ليس سهلاً في ظل وجود الشباب السعودي وفولاد سبهان الإيراني وكلاهما يملك 6 نقاط بفارق نقطتين عن العين صاحب المركز الثالث.. والأصعب أن العين سوف يخرج للقاء فولاد سبهان والشباب في إيران والسعودية.. ومع ذلك عودنا الزعيم على التألق والعودة في أصعب الظروف مهما كانت العقبات والتحديات.. ويكفي أن العين حقق الجزء الأول من المعادلة الصعبة بالفوز على فولاد سبهان ليرفع رصيده إلى 4 نقاط.. ويبقى أن الزعيم أصبح مطالباً بالفوز على فولاد سبهان في مباراة الجولة الرابعة وأيضا الفوز على الشباب السعودي في الرياض وتبقى المباراة الأخيرة أمام الاتحاد السوري في العين ضمن الجولة السادسة.. أي أن العين سوف يلعب مباراتين متتاليتين خارج ملعبه في الجولتين الرابعة والخامسة وفوز العين أمس الأول هو الأول للفريق في البطولة الآسيوية منذ 324 يوما وبالتحديد منذ أن تفوق على ماشال الأوزبكي 2/1 في مباراة الجولة الأخيرة لمنافسات المجموعة الثانية لبطولة العام الماضي وجرت المباراة في العين يوم 17 مايو 2006 وأحرز الهدفين نيناد يستروفيتش.. ومن بعدها لعب العين في الدور ربع النهائي أمام القادسية الكويتي وتعادل الفريقان في الكويت 2/2 والهزيمة بالثلاثة في العين.. وفي بطولة العام الحالي تعادل العين الاتحاد السوري ومن قبلها الهزيمة أمام الشباب السعودي.

ولم تكن نتائج الجولة الثالثة مرضية لأغلب أهل الضيافة ولم يستطع تحقيق الفوز على أرضه إلا السد القطري والعين والشباب السعودي وبيؤسيك الأندونيسي وأوراوا الياباني تشاندونج الصيني.. ودارت باقي الفرق التي لعبت على أرضها وبين جماهيرها حتى لو في أرض محايدة لظروف خارجة عن الإرادة في فلك الهزيمة أو التعادل. فقد تعادل العربي الكويتي مع الريان القطري 1/1 وخسر الزوراء أمام الوحدة 2/1 في المجموعة الأولى وخسر باختاكور الأوزبكي أمام الهلال السعودي بهدفين نظيفين في المجموعة الثانية.. وتفوق السد بملعبه على نفتشي الأوزبكي بهدفين بينما تعادل الكرامة على ملعبه مع النجف العراقي بشق الأنفس ومن ركلة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع وكانت الابتسامة من نصيب العين والشباب أصحاب الأرض في المجموعة الرابعة بالفوز على فولاد سبهان والاتحاد السوري.. وفي المجموعة الخامسة فاز أصحاب الأرض عندما تغلب بيرسيك الأندونيسي على سيدني الأسترالي 2/1 في المباراة التي جرت أمس بعد أن تأجلت عن موعدها الأصلي لهطول الأمطار وفاز أوراوا الياباني على شنغهاي الصيني بهدف نظيف.. وفي المجموعة السادسة تعادل جامعة بانكوك التايلاندي مع أريما مالانج الأندونيسي بدون أهداف وخسر تشونام الكوري الجنوبي بملعبه أمام كاوازاكي الياباني 3/1 وفي المجموعة السابعة تعادل أديلاييد الأسترالي مع سيونجنام الكوري الجنوبي 2/2 بينما فاز تشاندونج الصيني على دونج تام الفيتنامي برباعية نظيفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال