• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الاقتصاد العالمي يخشى عدوى التباطؤ الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أبريل 2007

واشنطن-وكالات: تترافق اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين ومجموعة الدول السبع هذا الأسبوع في واشنطن مع أفق اقتصادي واعد رغم التباطؤ الأميركي واستمرار التفاوت في الموازين المالية. وإضافة الى دراسة الآفاق الاقتصادية العالمية، ستشكل اجتماعات الربيع للجمعيتين العموميتين في المؤسستين الماليتين الدوليتين السبت والأحد، لصندوق النقد الدولي فرصة لعرض أول تقرير مرحلي حول عملية إصلاحه.

وقال صندوق النقد إن أول اقتصاد في العالم واجه تدهور سوق العقارات السكنية، سيسجل على العكس ''قفزة سريعة جداً''.

وأضاف ''عندما تصاب الولايات المتحدة بالزكام نميل الى التخوف من انتقال العدوى الى دول أخرى''.

لكنه أكد ''المخاطر من الإصابة بزكام شديد تبقى أضعف''.

وسينشر صندوق النقد الدولي الاربعاء المقبل توقعاته بالأرقام للعامين 2007 و2008 ويسود الاقتصاد العالمي ''شعور غير مألوف من القلق والانزعاج رغم الازدهار''، كما رأى المعهد الدولي للتمويل الذي يمثل مصالح القطاع الخاص. وفي رسالته التقليدية الى رئيس مجلس الحكام في صندوق النقد والتي نشرت الثلاثاء، أشار الصندوق الى مخاوف الأسواق ''المرتبطة في جزء منها بمشاكل جيوسياسية وفي جزء آخر بالتفاوت العالمي المتواصل'' في الموازين المالية. وحول هذه النقطة، أي عجز الحساب الجاري الأميركي وسوء تقدير قيمة العملات الآسيوية، أكد صندوق النقد الدولي أن خفض أسعار صرف الدولار، ولو بصورة متواضعة، سيسمح بتقليص التفاوت ''دون أضرار''. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال