• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بتوجيهات الشيخة فاطمة

«الهلال» توزع مساعدات لدعم استقرار البدو الرحل في ضواحي عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام) وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية مواد إيوائية لدعم استقرار البدو الرحل في ضواحي محافظة عدن وما جاورها، وذلك ضمن توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر، بتحسين الخدمات الصحية والتعليمية والإيوائية للمتأثرين من الأحداث في اليمن. واستفادت من هذه المساعدات التي تمثل المشروع الثالث لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمتأثرين من الأحداث في اليمن، آلاف الأسر الموجودة على الشريط الساحلي جنوب غربي عدن بمساحة 46 كيلو متراً. وتضمنت مواد الإيواء التي تم توزيعها، كميات كبيرة من الخيام والأغطية والبطانيات والفرش والمراتب، إلى جانب المصابيح الكهربائية وحافظات مياه بلاستيكية كبيرة الحجم والسعة. وتسهم هذه المواد في دعم استقرار هذه الأسر التي تعيش أصلاً ظروفاً إنسانية صعبة، وتفاقمت معاناتها أكثر نتيجة الأحداث التي يشهدها اليمن، لذلك لم تغب هذه الشريحة المهمة من السكان المحليين في المحافظات الجنوبية عن اهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي خصصت جزءاً من مبادرتها الخاصة بتعزيز خدمات الأمومة والطفولة في اليمن لمساعدة البدو وتلبية احتياجاتهم الضرورية في مجالات الإيواء والغذاء والكساء وتوفير المياه الصالحة لهم. وتمكن فريق من متطوعي هيئة الهلال الأحمر من الوصول إلى تلك الأسر على الشريط الساحلي عبر طرق رملية قاحلة ووعرة، وقاموا بإيصال المواد الإغاثية للأسر المستهدفة من المبادرة والتي بدورها عبرت عن جزيل شكرها وتقديرها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي نظرت بعين الإنسانية لأوضاعهم الصعبة وظروفهم القاسية، وجاءت مبادرتها لتحسين حياتهم وتخفيف معاناتهم في وقت هم أحوج ما يكونون فيه لمثل هذه المبادرات النوعية. وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وجهت هيئة الهلال الأحمر بتنفيذ عدد من المشاريع التنموية في عدن والمحافظات المجاورة لتحسين خدمات الأمومة والطفولة في اليمن في مجالات حيوية كالصحة والتعليم وخدمات المياه والكهرباء لتعزيز قدرات المرأة اليمنية، إلى جانب دعم قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة وبعض المشاريع الإنسانية الأخرى. كما وجهت سموها الهيئة بسرعة تنفيذ هذه المشاريع التي من شأنها أن توفر الرعاية اللازمة للمرأة والأطفال، وتخفف من معاناتهم التي تفاقمت بسبب الأزمة الراهنة، وجاءت مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ضمن الجهود الإنسانية التي تضطلع بها سموها تجاه ضحايا الكوارث والأزمات، وتحسين سبل حياتهم وصون كرامتهم الإنسانية. وتتضمن مبادرة الشيخة فاطمة توفير الدعم اللازم لخمسة عشر مشروعاً في عدن والمحافظات المجاورة في عدد من المحاور الحيوية كالصحة والتعليم وخدمات المياه والكهرباء وتأهيل المعاقين. وفي المجال الاجتماعي، هدفت المبادرة إلى تعزيز قدرات المرأة اليمنية باعتبارها أكثر الشرائح المتأثرة من الأحداث التي تشهدها اليمن. وفي هذا الصدد، توفر المبادرة دعماً خاصاً للبرامج التي تسهم في تمليك المرأة وسائل إنتاج صغيرة في مجال الخياطة والتطريز تعينها على توفير احتياجاتها المادية، وتعمل على تحسين أوضاعها الأسرية اقتصادياً. وفي محور آخر، تعمل المبادرة على تحسين الخدمات الإيوائية في المناطق النائية والتجمعات السكانية المتنقلة، ودعم عملية استقرار الأسر والبدو الرحل. يذكر أن آلاف الأشخاص من البدو الرحل يقطنون في المنطقة الواقعة بين محافظتي لحج وعدن جنوبي اليمن، ويمارسون حياتهم بالطريقة البدائية البسيطة التي ألفوها منذ زمن بعيد، ويعيشون داخل أكواخ غير آمنة، ويواجهون صعوبة كبيرة في الحصول على احتياجاتهم اليومية، خاصة مياه الشرب، ويعتمدون في معيشتهم على رعي الأغنام والأبقار والإبل، وتركت الأزمة الحالية في اليمن بصمتها على حياة البدو الذين وجدوا في مبادرة الشيخة فاطمة أملاً كبيراً في دعم استقرارهم، واستعادة نشاطهم وحيويتهم من جديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض