• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الأسهم المحلية تعزز مكاسبها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أبريل 2007

عززت الأسهم المحلية مكاسبها خلال الأسبوع الماضي، الذي اختتمت آخر جلساته أمس الخميس، إذ ارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 3,91% لترتفع مكاسبه منذ بداية العام 1,22%، فيما بلغ معدل الارتفاع في سوق دبي 3,02% خلال الأسبوع الماضي رغم تراجعه الطفيف في جلسة أمس بفعل ضغوط بيع لجني الأرباح.

ويأتي انتعاش الأسهم في جلسات الأسبوع الماضي، التي ساد فيها اللون الأخضر شاشات التداولات في سوقي أبوظبي ودبي قبيل إعلان الشركات الكبرى لنتائج الربع الأول، التي يتوقع أن تبدأ في الإفصاح خلال الأسبوع المقبل.

وشهدت جلسات الأسبوع الماضي ارتفاعات متتالية في سوق أبوظبي لينهي التعاملات الأسبوعية عند أعلى مستوى بعد أن تخطى حاجز 3000 نقطة. وأرجع محللون تحسن مؤشر سوق أبوظبى إلى ارتفاع سهمي بنك أبوظبي الوطني بنسبة 14,94% ومؤسسة الإمارات للاتصالات ''اتصالات'' بنسبة 4,87%. كذلك، شهدت جلسات الأسبوع مضاربات قوية على العديد من الأسهم خاصة الدار العقارية ودانة غاز وأركان لمواد البناء. أما سوق دبي فقد حقق عدة ارتفاعات ارتبطت في معظمها بعمليات جنى أرباح سريعة وأنهى تعاملات الأسبوع مرتفعا بنسبة 3,02% وشهد الأسبوع تحولا إيجابيا في أداء السوق واتسمت تعاملاته بالتنوع ولم يعد سهم إعمار العقارية النجم الأوحد الذي طالما استحوذ على أكثر من 50% من أحجام التداولات، إذ نشطت العديد من الأسهم مثل دبي الإسلامي الذي شهد عمليات تجميع قوية واحتل قائمة أكثر الشركات نشاطا من حيث القيمة ليتجاوز صدمة الانخفاض عقب توزيع أرباح عام 2006 والتي انخفض على إثرها إلى مستويات دنيا وبلغ 6,03 درهم في مارس الماضي لكنه ارتفع خلال الأسبوع بنسبة 9,75% ليغلق عند 7,54 درهم، كما شهد هذا الأسبوع عودة النشاط لسهم سوق دبي المالي الذي ارتفع بنسبة 10,3 %.

وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول أمس بنسبة 0,76% ليغلق على مستوى 3974,41 نقطة. وجرى تداول ما يقارب 560 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1,81 مليار درهم من خلال 13801 صفقة.

وسجل مؤشر قطاع البنوك ارتفاعا بنسبة 0,98% تلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعا بنسبة 0,78% ثم مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعا بنسبة 0,33% فمؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 0,84%. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال