• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أوباما يجدد الدعوة إلى مساعدة اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 نوفمبر 2015

كوالالمبور (أ ف ب) جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس دعوته إلى مساعدة اللاجئين، وذلك خلال زيارة مركز لاستقبال الأطفال المهاجرين في ماليزيا، فيما تبدو بلاده منقسمة حول استقبال اللاجئين السوريين. وخلال زيارته إلى مؤسسة كرامة الأطفال في كوالالمبور، تحدث الرئيس الأميركي مع أطفال تتراوح أعمارهم بين السابعة والتاسعة من العمر، ينتمي معظمهم إلى أقلية الروهينجيا المضطهدة في بورما، عن رسومهم ومستقبلهم. وقال أوباما، إن هؤلاء الأطفال «هم بالضبط مثل أطفالنا، يستحقون الحب والحماية والاستقرار والتعليم.. انهم يستحقون الحماية ودعم العالم». وسأل أوباما طفلة بعدما صافحها «هل تتعلمين الإنجليزية؟»، ثم قال لها «أنت مجتهدة جداً». وفي وقت لاحق، أكد أوباما أن الأطفال مثل هذه الطفلة «لا يمثلون فقط وجه لاجئي بورما، بل هم وجه الأطفال السوريين والعراقيين». وقال «عندما كنت أتحدث معهم، كانوا يرسمون ويفعلون تمارين حسابية. ولا شيء يميزهم عن أطفال الولايات المتحدة». وأعلن أكثر من 25 من الولايات الـ50 في الولايات المتحدة أنها لن تقبل لاجئين سوريين بعد الاعتداءات التي أسفرت عن 130 قتيلاً في باريس، خصوصاً بعد الإعلان أن أحد الانتحاريين وصل إلى أوروبا عبر اليونان حاملاً جواز سفر سوريا، هو في الواقع جواز سفر جندي سوري قتل قبل بضعة أشهر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا