• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تأهل إلى نصف نهائي كأس ملك إسبانيا

برشلونة يجدد فوزه على أتلتيكو في مباراة مثيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

مدريد (أ ف ب)

جدد برشلونة الوصيف فوزه على مضيفه أتلتيكو مدريد عندما أسقطه 3-2 أمس الأول على ستاد «فيسنتي كالديرون» في قمة إياب الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم، وبلغ دور الأربعة.

وسجل البرازيلي نيمار دا سيلفا (9 و41) ومواطنه ميراندا (38 خطأ في مرمى فريقه) أهداف برشلونة، وفرناندو توريس (1) وراوول جارسيا (30 من ركلة جزاء) هدفي أتلتيكو مدريد. وكان الفريق الكاتالوني فاز على «روخيبلانكوس» 1- صفر ذهاباً أيضا في «كامب نو». وهي المباراة الثالثة بين الفريقين في مدى 3 أسابيع والأولى في مدريد بعدما حسم الفريق الكاتالوني الموقعتين السابقتين على أرضه 3-1 في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري في 11 يناير الحالي، والثانية في ذهاب ربع النهائي الكأس 1-صفر الأربعاء الماضي.

وسعى أتلتيكو مدريد إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتخطي عقبة برشلونة وصيف بطل الموسم الماضي لاكمال مشواره في المسابقة التي كان يعقد آمالا كبيرة للظفر بلقبها في ظل تخلفه بفارق 4 نقاط عن جاره ريال مدريد المتصدر وبفارق 3 نقاط خلف برشلونة الثاني في الدوري مع مباراة مؤجلة للنادي الملكي، كما أن رجال المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني كانوا يرغبون في إضافة برشلونة إلى قائمة ضحاياهم في المسابقة بعدما نجحوا في إقصاء ريال مدريد حامل اللقب بعد أن هزموه 2-صفر في ذهاب ثمن النهائي على ستاد «فيسنتي كالديرون» ثم انتزعوا منه تعادلا ثمينا 2-2 في الإياب على ستاد «سانتياجو برنابيو» في مباراة سجل فيها توريس الهدفين. يذكر ان برشلونة هو حامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بالكأس (26 مرة) آخرها في 2012، ولم يسبق له ان ودع المسابقة عندما يفوز 1- صفر ذهابا على أرضه.

ولم يشأ أتلتيكو مدريد إضاعة الوقت إذ تقدم سريعا وبعد مرور 38 ثانية فقط عبر توريس العائد إلى الفريق بعد 7 سنوات اثر كرة وصلته من منتصف الملعب فتجاوز الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بحرفنة وسدد كرة قوية هزت شباك الحارس الألماني مارك اندريه تير شتيجن. والهدف هو الثالث لتوريس في الدقائق الـ 183 الفعلية التي لعبها مع «روخيبلانكوس» علما أنه سجل هدفاً واحداً في الدقائق الـ 672 الفعلية السابقة. ولم يضيع برشلونة الوقت، إذ انتزع نيمار التعادل في الدقيقة (9).وأحرز راوول جارسيا هدف التقدم (30). وارتقى سيرجيو بوسكيتس لكرة برأسه لترتطم بقدم ميراندا الذي حاول إبعادها فتابعها بالخطأ داخل الشباك مانحا التعادل للضيوف (38). وسنحت فرصة ذهبية لاتلتيكو مدريد للتقدم مجددا عندما سدد الفرنسي انطوان جريزمان كرة من داخل المنطقة بدت في طريقها إلى الشباك بيد انها ارتطمت بذراع جوردي ألبا فطالب أصحاب الأرض بركلة جزاء دون جدوى، لترتد هجمة منسقة سريعة لعبها ميسي من الجهة اليمنى الى اليسرى حيث كان ألبا نفسه متربصا فلعبها عرضية إلى نيمار الذي راوغ الحارس بحرفنة وسجل الهدف الشخصي الثاني له والثالث لفريقه (41).

ودخل أتلتيكو الشوط الثاني ناقصا إثر حصول لاعبه جابي فرنانديز على الإنذار الثاني خلال مشادة وقعت في النفق المؤدي إلى غرف الملابس بعيد انتهاء الشوط الأول، وهو ما اضطر سيميوني إلى إخراج جريزمان وإقحام سول نيجيز مكانه. وارتفعت حدة الخشونة ودفع ماريو سواريز ثمن ارتكاب خطأ على ميسي انذارا ثانيا فطرد (84) ليكمل فريقه الدقائق الأخيرة ناقصا لاعبين اثنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا