• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الكأس لـ"التنين".. والأهلي مرفوع الجبين

لا للأحزان.. "ما قصرتوا" يا "فرسان"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 نوفمبر 2015

جوانزو (الاتحاد) بعد عرض مشرف وأداء قوي، خسر الأهلي لقب دوري أبطال آسيا، وحصل على المركز الثاني بخسارته أمام مضيفه جوانزو الصيني 0 -1، في المباراة التي جرت أمس على ستاد تيانهي في جوانزو في إياب نهائي البطولة، وسجل المهاجم البرازيلي إليكسون هدف الفوز الثمين لصالح أصحاب الأرض في الدقيقة 54 من عمر اللقاء، وكانت مباراة الذهاب، التي أقيمت قبل أسبوعين انتهت بالتعادل 0-0 على ستاد راشد في دبي، ليتوج جوانزو باللقب بعدما تفوق بواقع 1- 0 في مجموع المباراتين. ومثل الحصول على المركز الثاني أبرز نتيجة في تاريخ مشاركات الأهلي في دوري أبطال آسيا، بعد أن كان الفريق يمني النفس إلى إعادة اللقب إلى الإمارات للمرة الأولى بعد غياب 12 عاماً، عندما توج العين بلقب النسخة الأولى من البطولة بنظامها الجديد في 2003، في المقابل نجح الفريق الصيني في الفوز باللقب للمرة الثانية خلال ثلاث سنوات، بعدما كان فاز باللقب للمرة الأولى عام 2013، وبات جوانزو ثاني فريق يحقق لقب البطولة مرتين في شكلها الجديد بعد الاتحاد السعودي بطل عامي 2004 و2005. وقدم «الفرسان» أداءً جيداً مقارنة مباراة الذهاب، حيث أهدر مهاجم الفريق ريكاردو ليما أكثر من فرصة سانحة في مواجهة مرمى المنافس، وتأثر أداء الأحمر بطرد مدافعه سالمين خميس في الدقيقة 66 بقرار من الحكم الأوزبكي رافشان إيرماتوف إثر مخالفة عادية في وسط الملعب، ليكمل الأهلي المباراة بعشرة لاعبين. وقلد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي فرسان الأهلي بالميداليات الفضية، في الوقت الذي نال فيه جوانزو لقب البطولة والجائزة المالية لحامل اللقب، التي بلغت 1٫5 مليون دولار، بجانب تمثيل القارة الآسيوية في بطولة كأس العالم للأندية التي تحتضنها اليابان من 10 إلى 20 ديسمبر المقبل، حيث سيلعب جوانزو مباراته الأولى مع كلوب أميركا المكسيكي في 13 من الشهر المقبل. ومثل الفوز باللقب الآسيوي إنجازاً تاريخياً للمدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري بطل مونديال 2002 مع منتخب بلاده، الذي بات ثاني مدرب بعد الإيطالي مارتشيلو ليبي يفوز بكأس العالم، ومن ثم بدوري أبطال آسيا، وكان ليبي حقق لقب دوري أبطال آسيا مع جوانزو نفسه عام 2013 بعدما كان قاد إيطاليا للتتويج بكأس العالم 2006، في المقابل فشلت مساعي الروماني كوزمين مدرب الأهلي في حصد أبرز إنجازاته القارية خلال تجربته الخامسة في أبطال آسيا. تشكيلة الفريقين أجرى الروماني كوزمين مدرب الأهلي تعديلاً واحداً على التشكيلة التي خاض به مباراة الذهاب في دبي، حيث أشرك عبد العزيز صنقور في الظهير الأيمن ليعوض غياب هيكل الغائب بداعي الإيقاف، في الوقت الذي احتفظ فيه بقية اللاعبين بمراكزهم ممثلين في الحارس أحمد ديدا، وليد عباس، كوون كيونج، سالمين خميس، ماجد حسن، إيفرتون ريبيرو، إسماعيل الحمادي، رودريجو ليما وأحمد خليل. في المقابل، دفع البرتغالي سكولاري بالمدافع الكوري الجنوبي يونج جوون الذي غاب عن مباراة الذهاب بداعي الإيقاف، بجانب البرازيلي ريكاردو جولارت، الذي شكا من إصابة حرمته من إكمال مباراة الذهاب في دبي، في حين احتفظ بقية اللاعبين بمراكزهم ممثلين في الحارس زيينج تشينج، زهانج لينبينج، تشاوتينج، زينج زهي، زينج لونج، زو زينج، هوانج بوين، إليكسون، باولينو. الشوط الأول جاءت انطلاقة المباراة حماسية ومثيرة، حيث نال أصحاب الأرض المبادرة الهجومية بحثاً عن هدف أول لإرباك صفوف الأهلي، حيث كاد سالمين أن يرتكب خطأ كبيراً بمحاولته إعادة كرة قصيرة إلى الحارس أحمد محمود في ظل تواجد المهاجم إليكسون ليستحوذ عليها ديدا في الدقيقة الثالثة، ولم يتأخر رد الفرسان من تسديدة مباغتة للبرازيلي ريبيرو مرت بعيدة عن مرمى جوانزو، وعاد إليكسون ليقود هجمة ثانية على الجبهة اليسرى لدفاع الأهلي وأرسل كرة أرضية أبعدها الدفاع. ونال ماجد حسن الإنذار الأول في المباراة في الدقيقة 11 إثر مخالفة في وسط الملعب مع اللاعب زينج لونج، وحصل الأهلي على ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء في الدقيقة 17 بعد مخالفة ارتكبت مع البرازيلي ليما، نفذها أحمد خليل بقوة وارتدت من الحائط البشري لدفاع جوانزو. وبدا واضحاً التركيز الهجومي في شكل أداء جوانزو في الوقت الذي اعتمد فيه الأهلي بنسبة كبيرة على سلاح الهجمات المرتدة والتي كاد من إحداها أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 27، بعدما قاد ريبيرو هجمة منظمة من منطقة دفاع الأهلي وصولاً لجزاء المنافس قبل أن يرسل تمريرة لمواطنه ليما الذي أطلق بدوره تسديدة قوية بيمناه ارتدت من الحارس، ورد جوانزو سريعاً بتمريرة متقنة للبرازيلي جولارت وصلت إلى اللاعب زينج لونج على مشارف منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية مرت بمحاذاة القائم الأيمن الأيمن لمرمى ديدا، وعاد جوانزو ليحصل على ركلة ركنية في الدقيقة 31 مرت فوق المرمى. وأجرى سكولاري تبديلاً اضطرارياً في صفوف جوانزو بخروج الحارس المصاب زيينج تشينج ودخول البديل لي شواي في الدقيقة 36، وحاول عبد العزيز صنقور الظهير الأيمن للأهلي صناعة هجمة خطة للأهلي بعد تلقيه تمريرة من حبيب الفردان حولها عرضية وأبعدها الدفاع الصيني من أمام رأس المهاجم أحمد خليل. وتألق الحارس أحمد ديدا في إنقاذ مرمى الأهلي من هدف محقق بعد هجمة منظمة لجوانزو انتهت بتمريرة عرضية إلى رأس المنطلق زينج لونج حولها ديدا بنجاح إلى ركنية أبعدها الدفاع الأهلاوي، وأضاف الأوزبكي رافشان إيرماتوف 5 دقائق على الوقت الأصلي لزمن الشوط الأول بعد التوقف لدقائق بسبب إصابة حارس جوانزو. الشوط الثاني ومالت كفة الأفضلية لمصلحة أصحاب الأرض مع بداية الشوط الثاني رغم الحذر الذي شاب انطلاقة الدقائق الأولى، ونجح جوانزو في افتتاح التسجيل بواسطة البرازيلي إليكسون بعد جملة ثلاثية بدأها الهداف جولارت بتمريرة بينية إلى زينج لونج الذي مرر بدوره الكرة إلى إليكسون ليدور حول نفسه ويواجه الحارس ديدا قبل أن يسدد داخل الشباك مفتتحاً التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 54. ومنح الهدف لاعبي جوانزو ثقة أكبر ليشددوا الضغط على جبهة الدفاع الأهلاوي، الذي تحمل عبئاً كبيراً أمام سيل الهجمات المتواصلة لأصحاب الأرض، وأجرى الروماني كوزمين تبديله الأول في صفوف الأهلي بالدفع بالمغربي أسامة السعيدي بديلاً لأحمد خليل في الدقيقة 61، أعقبه تبديل ثانٍ بدخول حميد عباس بديلاً لحبيب الفردان، وتعقدت أوضاع الأهلي بعد قرار الحكم الأوزبكي رافشان الذي أشهر البطاقة الحمراء لمدافع الأهلي سالمين خميس في الدقيقة 66 اثر مخالفة عادية في وسط الملعب، ليكمل الأهلي المباراة بعشرة لاعبين. ونال زو تشينج الإنذار الأول في صفوف جوانزو في الدقيقة 72، وحاول البديل أسامة السعيدي الوصول إلى مرمى جوانزو بعد كرة توغل بها داخل المنطقة وسدد كرة بيمناه مرت عالية فوق مرمى الحارس لي شواي في الدقيقة 73، وقاد البرازيلي ريبيرو هجمة مرتدة من أمام دفاع الأهلي قبل أن يتعرض للعرقلة من منافسه هوانج بوين نال على اثرها الأخير الإنذار في الدقيقة 75. وهيأ ريبيرو كرة سانحة لمواطنه ليما في مواجهة المرمى ليتوغل الأخير ويسدد كرة قوية ارتطمت بأحد مدافعي جوانزو واصطدمت بقدم ليما قبل أن تكمل طريقها إلى خارج الملعب، وزاد الأهلي من اندفاعه الهجومي في محاولة الوصول إلى مرمى جوانزو الذي تراجع إلى مناطقه الدفاعية، وحصل الأهلي على ركنية في الدقيقة 88 نفذها ريبيرو حولها مقوسة في اتجاه المرمى أبعدها الحارس بصعوبة. وعمد مدرب جوانزو إلى إهدار الوقت المتبقي من الدقائق الأخيرة بإجراء أكثر من تبديل، في الوقت الذي رمى فيه كوزمين بورقته الأخيرة بالدافع بمحمد سبيل بديلاً لماجد حسن ليتحول المدافع كيونج إلى اللعب في المقدمة الهجومية خلال الدقائق الأربع الأخيرة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، التي لم تشهد جديداً على مستوى النتيجة التي انتهت بتفوق جوانزو بهدف. طرد للمرة الرابعة دبي (الاتحاد) لم تكن البطاقة الحمراء التي تلقاها سالمين خميس مدافع الأهلي في مباراة إياب نهائي دوري أبطال آسيا أمام جوانزو، أمس، هي الأولى في مشوار الفرسان في البطولة، بعد أن نال عبد العزيز هيكل بطاقة حمراء أمام جوانزو أيضاً في مباراة الذهاب قبل أسبوعين على ستاد راشد في دبي. في المقابل، نال التشيلي خمينيز البطاقة الحمراء الأولى في مشوار الأهلي في النسخة الحالية للبطولة في أولى مباريات الفريق في دوري المجموعات أمام الأهلي السعودي في الدقيقة 73، وشهدت مباراة الإياب أمام الفريق ذاته على ملعب الأخير في مدينة جدة نيل لاعب الوسط ماجد حسن البطاقة الحمراء بعد تلقيه الإنذار الثاني في الدقيقة 61، وبدا من اللافت أن البطاقات الحمراء الأربع التي نالها لاعبو الأهلي جاءت جميعها في الشوط الثاني وأمام فريقين فقط ممثلين في الأهلي السعودي في دور المجموعات، وجوانزو الصيني في مباراتي النهائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا