• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

اليافعي والمطري أشهر أنواعه

البن اليمني بين مطرقة «القات» وسندان الحرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 نوفمبر 2015

اشتهرت اليمن منذ القدم بأشهر أنواع البن في العالم، البن اليمني الذي يعرف بجودته العالية وشهرته الواسعة فيما تعد شجرة البن من المحاصيل النقدية التي تدعم الاقتصاد اليمني، حيث كانت تعتمد آلاف الأسر على محصوله لتنمية دخلها.

وتنتشر أشجار البن في أغلب المدن اليمنية، خاصة الباردة منها، سواء المناطق الشمالية أو الجنوبية، حيث جرت العادة على تسميتها بناء على مناطق زراعتها وترعرعها مثل البن اليافعي والمطري، وتختلف ألوانه ورائحته تبعاً لتضاريس ومكان زراعته.

رعد حيدر الريمي (عدن)

لمحه تاريخية

يقول يوسف الظافر - مترجم معتمد ومدير مركز المعلومات: لم تعرف جزيرة العرب القهوة إلا في القرن السابع الهجري الموافق للقرن الثالث عشر الميلادي. عرفها أهل اليمن، فمكة، ومنها إلى القاهرة وإسطنبول، فالعالم، وفي السابق عرف البن كصفة ملاصقة لليمن بفضل ميناء المخا الذي اكتسب شهرته بالمقابل من البن اليمني الصنعاني خلال القرن الخامس عشر إلى بداية القرن الثامن عشر، حيث كان يصدّر منه البن اليمني إلى تركيا وإلى بلدان أوروبية مختلفة في ظل الحكم العثماني الذي كان يفرض على جميع السفن التجارية التي تدخل من مضيق باب المندب إلى البحر الأحمر التوقف في ميناء المخا لدفع ضريبة مرور البضائع التي تحملها. فكان البن أهم سلعة يمنية تصدر إلى العالم الخارجي، إضافة إلى تصدير البخور والصبر والزبيب وأعواد الأراك.

وأضاف الظافر: وقد تراجع إنتاج اليمن للبن مع تعرض مدينة المخا واليمن بشكل عام لحملات عسكرية عدة من قبل الطامعين في اليمن، أهمها حملات البرتغاليين التي انتشرت مطلع القرن السادس عشر الميلادي على سواحل البحر الأحمر، وكانت هذه الحملات سبباً رئيساً في تنافس الدولة العثمانية والحكومة البريطانية على المنطقة، وبدأ ميناء المخا يفقد أهميته تدريجياً في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، مع ازدهار ميناء عدن الذي اهتم به البريطانيون، كما زاد من تراجع مكانة مدينة المَخا ما عانته خلال حربين متقاربتين دمرتا قلاعها وهدمت منازلها وقصورها الفخمة ومصانعها الكبيرة، الأولى الحرب العثمانية الإيطالية عام 1911 ميلادية. والثانية الحرب العالمية الأولى حين دمرها البريطانيون في قتالهم ضد العثمانيين عام 1915 ميلادية، يضاف إلى تلك الصراعات، فإن تراجع إنتاج البن في اليمن يعزى أيضاً إلى ظهور منتجين جدد للبن في العالم مثل البرازيل والمكسيك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا