• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الوحدات يعود من عشق أباد بالنقاط الكاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2007

فاز المحرق البحريني على ضيفه الهلال حديدية اليمني 2-1 في المنامة في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.. وسجل محمود عبد الرحمن (4 و66) هدفي المحرق الذي رفع رصيده الى 7 نقاط في صدارة المجموعة، وسالم انس (41) هدف الهلال الذي تجمد رصيده عند نقطة واحدة في المركز الاخير.

وكان الوحدات الاردني فاز على مضيفه ام تي تي يو التركمانستانية 2-1 ليرفع رصيده الى 5 نقاط، مقابل 3 للاخير. وسيخوض المحرق مباراته المقبلة في 24 الشهر الجاري مع مضيفه الهلال في صنعاء ضمن الجولة الرابعة.

وواجه المحرق ضيفا صعبا حيث اعتمد الهلال الاسلوب الدفاعي المحكم ولعب طوال الدقائق التسعين من عمر المباراة متكتلا في منطقته واعتمد على الكرات المرتدة العكسية، فيما اعتمد اصحاب الارض على وجود محمود عبدالرحمن في الجهة اليسرى وعبدالله الدخيل في الطرف المقابل، في حين لعب البرازيلي نيلسون سيلفار (ريكو) ومحمد جعفر الزين في المقدمة وسط التكتل الدفاعي من الضيوف. وفرض المحرق سيطرته التامة على المجريات مستغلا تراجع ضيوفه للخلف، وعول على الكرات البينية والعرضية التي شكلت ضغط متواصل على الهلال.

ونجح المحرق في افتتاح التسجيل في وقت مبكر عن طريق محمود عبدالرحمن الذي تابع تسديدة زميله محمد جعفر التي أرتدت من حارس المرمى محمد إبراهيم ليرسلها قوية في سقف المرمى (5). وكاد حسين سلمان أن يوسع الفارق لصالح المحرق عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت فوق المرمى (11). وأضاع محمد جعفر فرصة للتسجيل عندما كسر مصيدة التسلل وتابع الكرة العرضية المرسلة من محمود عبدالرحمن إلا أن رأسيته مرت فوق العارضة (23).

وواصل أصحاب الأرض مسلسل إهدار الفرص، فلاحت فرصة محققة أمام عبدالله الدخيل الذي لم يحسن التعامل مع تمريرة المتخصص محمود عبدالرحمن (28). وحصل الضيوف على فرصتهم الأولى الحقيقية بالمباراة ومنها جاء هدف التعديل من كرة ركنية نفذت بإتقان وصلت لرأس سالم أنس الذي لعبها في شباك المحرق (32). وأهدر البرازيلي ريكو فرصة محققة لفريقه للتقدم من جديد عندما أنفرد بحارس مرمى الهلال محمد إبراهيم وأرسل كرة ساقطة من فوقه مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى الضيوف (45). وزج مدرب المحرق المحلي سلمان شريدة بكامل ثقله في الهجوم بالنصف الثاني من المباراة في محاولة لتسجيل الهدف الثاني ونجح في مسعاه عن طريق محمود عبدالرحمن الذي سجل هدف الفوز من تسديدة قوية مباغتة من خارج منطقة الجزاء ارتطمت في القائم الأيمن قبل أن تتهادى داخل مرمى حارس الهلال (65).

من ناحية أخرى عاد الوحدات الاردني بفوز ثمين من العاصمة التركمانستانية عشق اباد بفوزه على الفريق المحلي ام تي تي يو 2-.1 وسجل حسن عبد الفتاح (30) واحمد عبد الحليم (66 من ركلة جزاء) هدفي الوحدات الذي رفع رصيده الى 5 نقاط من فوز وتعادلين، وماميدالي كارادانوف (75) هدف ام تي تي يو الذي تجمد رصيده عند 3 نقاط .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال