• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

كوريا الشمالية تتعهد بإغلاق المفاعل النووي بعد استرداد أموالها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2007

عواصم - وكالات الأنباء: طمأنت كوريا الشمالية وفدا أميركيا أنها ستنفذ اتفاقها بإغلاق مفاعل يونجبيون المثير للجدل بعد استرداد أموالها من حسابات بنكية كانت مجمدة سابقا في مكاو. وقال حاكم ولاية نيو مكسيكو بيل ريتشاردسون في سيؤول في أعقاب زيارة استغرقت أربعة أيام إلى كوريا الشمالية إن ''الحكومة الكورية الشمالية أبلغتنا بأن تلك القضية جرى تسويتها، وأنها ستتحرك على الفور بعد يوم من تلقيها الاموال''. وأضاف ريتشاردسون أن بيونج يانج ستدعو مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد ذلك ''لوضع شروط إغلاق مفاعل يونجبيون''.

وأضاف المشرع الاميركي أن الحكومة ستتخذ ''جهودا استثنائية'' للوفاء بالموعد النهائي الذي ينتهي يوم السبت المقبل لإغلاق المفاعل الذي جرى الاتفاق عليه في محادثات مع الولايات المتحدة والصين وكوريا الجنوبية واليابان وروسيا في مقابل الحصول على معونات طاقة وغيرها من المعونات وإجراء محادثات بشأن تطبيع العلاقات مع واشنطن وطوكيو.

وكان نبأ تليفزيوني قد ذكر في وقت سابق إن كوريا الشمالية أبلغت الوفد الاميركي الزائر بأنها لن تفي بالمهلة النهائية المحدد لها يوم السبت القادم لإغلاق مفاعلها النووي، وأنها تريد تمديدها لمدة 30 يوما على الاقل.

وقالت شبكة ''إن بي سي'' الاخبارية الاميركية إن كيم جوان كبير المفاوضين النوويين بكوريا الشمالية ابلغ الوفد بهذا القرار، مضيفا أن بلاده سوف تسمح بعودة المفتشين النوويين التابعين للامم المتحدة إلى كوريا الشمالية في غضون شهر من الآن.

وقال رئيس الوفد الاميركي إلى المحادثات السداسية كريستوفر هيل ''نأمل في أن تتفهم كوريا الشمالية الحاجة لإحراز تقدم بشأن إنهاء البرنامج النووي''. غير أن هيل صرح عقب اجتماع مع وزير خارجية كوريا الجنوبية سونج مين سون بأنه مازال يتعين الانتظار لمعرفة ما إذا كانت بيونج يانج ستعتبر مسألة الحسابات البنكية منتهية. وأردف قائلا ''من الواضح أن هذه هي المسألة المهمة، وأعتقد أننا سنعرف ذلك خلال يوم أو نحو ذلك''.

وتأتي تصريحات هيل قبل ثلاثة أيام من انتهاء المهلة الممنوحة لكوريا الشمالية لإغلاق مفاعلها النووي الوحيد غير أن بيونج يانج رفضت الطلب قبل أن يفرج عن الأموال التي كانت مجمدة في حسابات ببنك ''بانكو دلتا آسيا'' في ماكاو بسبب العقوبات المالية الاميركية على بيونج يانج.