• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

عباس وأولمرت يجتمعان الأحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2007

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد المقبل في إطار الاجتماعات الدورية التي تقرر عقدها إثر وساطة الإدارة الأميركية.

وأعلنت المتحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ميري ايسين ''سيلتقي أولمرت وعباس الأحد في لقائهما الدوري والذي سيركز على بحث القضايا الأمنية والعلاقات الثنائية''. ولم توضح المتحدثة مكان عقد اللقاء. ووافق أولمرت وعباس الشهر الماضي على عقد لقاءات دورية بينهما إثر زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس. ورفض أولمرت طلب عباس أن يتم في هذه اللقاءات بحث الحل النهائي للنزاع الفلسطيني- الإسرائيلي. وجرت محادثات سابقة بين أولمرت وعباس في القدس، لكن مسؤولين قالوا إن المحادثات يمكن أن تعقد مستقبلاً في مدن بالضفة الغربية مثل أريحا. وقال فوزي برهوم المتحدث باسم ''حماس'' إن الاجتماع لا يخرج عن كونه اجتماعاً للعلاقات العامة لا فائدة من ورائه للشعب الفلسطيني. وقالت مصادر إسرائيلية وغربية إن عباس يضغط من أجل انتزاع التزام من أولمرت لإجراء محادثات تستند إلى مبادرة عربية لمبادلة الأراضي العربية المحتلة بالسلام. لكن أولمرت يحجم عن إلزام نفسه بإجراء محادثات استناداً لهذه الوثيقة.

من ناحية أخرى، رأى رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن لقاء عباس وأولمرت يحمل في طياته الكثير من الأمور المهمة على عكس الأصوات التي ترى بأنه لقاء شكلي. وقال عريقات في حديث لإذاعة صوت فلسطين: ''لا نريد أن نرفع سقف التوقعات، ولكن اللقاء يحمل في طياته أموراً كثيرة، فهناك قضية التهدئة المتبادلة بين الجانبين، ورفع الحصار، والأموال المحجوزة وقضايا كثيرة تتعلق بالإملاءات أحادية الجانب''. وأضاف: ''هناك إمكانية استكشاف آفاق سياسية، وأنا لا أقول مفاوضات الوضع النهائي ولكن البحث في آفاق سياسية لتنفيذ رؤية الرئيس الأميركي بوش بإقامة دولتين''.