• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وجه بتسخير كل الدعم لإنجاح النسخة الثانية لماراثون زايد في القاهرة

منصور بن زايد يتبرع بمليون درهم لمرضى الكبد الوبائي في مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) وجه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بتسخير كافة الإمكانيات الداعمة وعوامل المساندة والنجاح للأهداف السامية للنسخة الثانية لماراثون زايد الخيري الذي سيقام 18 ديسمبر المقبل في العاصمة المصرية القاهرة والذي سيخصص ريعه لمصلحة مرضى الكبد الوبائي. وقدم سموه تبرعا بقيمة مليون درهم لصالح المصابين بمرضى الكبد الوبائي وهم الفئة المستهدفة للماراثون بنسخته الثانية، بما يعكس امتداد عطاءات الخير لسموه وأياديه البيضاء التي كانت لها الأثر الكبير في دعم قواعد النجاح للنسخة الأولى من الحدث الذي أقيم العام الماضي، وذلك بدعمه وتوجيهاته وإسهاماته الخيرية وتبرعه بذات القيمة المالية لمصلحة مرضى سرطان الأطفال الفئة التي استهدفها الحدث بمحطته الأولى عربيا والثالثة بعد أبوظبي ونيويورك. يقام ماراثون زايد الخيري الدولي بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبإشراف اللجنة المنظمة العليا، بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الوطنية ومجلس أبوظبي الرياضي ولجنة التنسيق للمشاريع التنموية بين الإمارات ومصر وسفارة الدولة في جمهورية مصر العربية ووزارة الشباب والرياضة ووزارة الصحة في مصر وذلك بستاد الدفاع الجوي، بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الرابع والأربعين. ويأتي تبرع سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ليجسد الاهتمام الكبير والدعم اللامحدود الذي توليه قيادة الإمارات للمبادرات الخيرية والإنسانية التي تنبثق من أرض الإمارات التي مدت يد العون والمساعدة للمتضررين ووقفت إلى جانب المحتاجين في الشدائد والمآسي وقدمت كل أنواع الدعم والحلول لمختلف القضايا والصعوبات التي تعترض أبناء الوطن العربي والعالم، امتدادا لنهج مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وانطلاقا من الرؤى الحكيمة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، الذي يولي اهتماما كبيرا لإعلاء رسالة الإمارات الخيرية بديمومة العطاءات والمبادرات تجاه الفئات المحتاجة من مختلف دول العالم، في ظل الدعم المتواصل والتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يوجه باستمرار إطلاق المبادرات الخيرية على هامش الفعاليات الرياضية لتحقيق السلام والوئام بما يتوافق مع المبادئ الرياضية. من جهته قال الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة العليا لماراثون زايد الخيري الدولي بمحطاته الثلاث «أبوظبي، نيويورك، القاهرة»، نثمن دعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للمصابين بمرضى الكبد الوبائي وهي الفئة التي يستهدفها الماراثون بنسخته الثانية، مضيفا أن هذا التبرع ليس غريبا ولا جديدا على سموه الذي عودنا دائما على دعم المبادرات الخيرية والإسهامات الفاعلة التي تكرس مبادئ العطاء ومساعدة الآخرين عبر الفعاليات الرياضية المتواصلة، مؤكدا أن دعم سموه دلالة واضحة على نهج الخير والسلام والعطاء الذي تتبعه قيادتنا الرشيدة، ودورهم الرائد في الوقوف إلى جانب المتضررين ودعمهم لتحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم في المجتمع. وأوضح الكعبي أن اللجنة المنظمة العليا لماراثون زايد الخيري الدولي والذي سيقام بنسخته الثانية في القاهرة تثمن الدعم المتواصل من قيادات الإمارات لمصلحة الهدف الخيري الذي يقام من أجله، الأمر الذي يؤكد على التلاحم الكبير من القيادة الرشيدة ومبادرات العطاء وإسهامات الخير. وأشار الكعبي إلى أن اللجنة المنظمة تواصل العمل بالتنظيم والتنسيق والمتابعة عن طريق اللجان العاملة وبسواعد الكوادر الوطنية لتحقيق بصمات النجاح للنسخة الثانية للماراثون الذي يحمل اسما غاليا على قلوب جميع أبناء الإمارات والعرب المغفور له بأذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي ارتبط اسمه بالخير والإخلاص وحب المساعدة ومساندة جميع المحتاجين والمتضررين. وقال الكعبي: إن الماراثون استطاع بمحطته الأولى في نيويورك وبعد مرور 11 عاماً أن يقدم رسالة الخير من الإمارات للمصابين بأمراض الكلى، ورسخ تجربته الناجحة في أبوظبي لمصلحة المصابين بأمراض الكلى أيضا في مستشفيات الإمارات، واستطاعت محطته الثالثة التي أقيمت العام الماضي في العاصمة المصرية القاهرة وهي المرة الأولى التي يقام فيها الماراثون على مستوى الوطن العربي من تقديم المساعدة للمصابين بسرطان الأطفال، حيث أصبحت القاهرة أول مدينة عربية تحتضن الحدث الإنساني القيم الذي نجح في استقطاب تبرعات بقيمة 120 مليون جنيه مصري لمصلحة مرضى سرطان الأطفال في مصر في أولى تجاربه، إلى جانب ما سجله من مشاركة رياضية وجماهيرية كبيرة ومدى التلاحم الوطني الكبير بين شعبي مصر والإمارات. وأضاف الكعبي أن كل تلك العوامل ساهمت بولادة نسخة ثانية للماراثون 18 ديسمبر المقبل لمصلحة مرضى الكبد الوبائي، ليعزز الأهداف الخيرية للماراثون ورعايته الإنسانية لمختلف المصابين بشتى الإمراض المختلفة والوقوف بجانبهم لغاية تجاوز وتخطي معاناتهم، مشيدا بدور أصحاب السمو الشيوخ والمعالي وأهل الخير والعطاء الذين ساهموا بنجاح التجربة الأولى للماراثون في القاهرة من خلال تبرعهم المباشر ودعمهم لرسالة الحدث ورعايتهم المتواصلة للنسخة الثانية، مؤكدا على أن ماراثون زايد الخيري نهر عطاء لن يتوقف عند حدود معينة بل يمضي براية الإمارات عاليا واسم زايد ناصعا ليصل عطاءه إلى جميع المحتاجين والمتضررين لنصرتهم وتقديم المعونة لهم، منوها بأن رسالة الماراثون هي غرس بسمة على محيا المصابين بمرض الكبد الوبائي، وتعزيز العلاقات الناجحة بين الإمارات وجمهورية مصر العربية في مختلف الجوانب والمشاركة لمساعدة هذه الفئة المهمة، لافتا إلى أن الماراثون سيشهد فعاليات وطنية إماراتيه ومصرية مصاحبة للتعبير عن رسالة الحب والوئام والسلام والتعايش بين الجميع عن طريق الرياضة ومبادئها السامية. دعوة لأهل الخير تدعو اللجنة المنظمة العليا أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء والمؤسسات الحكومية والخاصة للتبرع ومساعدة الفئة المحتاجة مباشرة في الحساب الخاص وهو كالتالي: اسم البنك: National Bank of Abu Dhabi اسم الحساب:UAE Zayed Marathon for Ministry of Health(Hepatitis Disease) in Cairo رقم الحساب: (6205584859) AE360350000006205584859: IBAN

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا