• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  01:34    عباس: قرار ترامب بشأن القدس جريمة كبرى        01:34    عباس يقول إن الفلسطينيين قد ينسحبون من عضوية المنظمات الدولية بسبب قرار ترامب بشأن القدس    

بوش يبحث عن "قيصر" لإدارة الحرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2007

واشنطن - وكالات الأنباء: كشفت صحيفة ''واشنطن بوست'' أمس عن أن البيت الابيض يريد أن يعين شخصية ذات مكانة عسكرية لإدارة حربي العراق وأفغانستان، لكنه يجد صعوبة في ذلك، حيث رفض ثلاثة جنرالات متقاعدين - على الأقل - المنصب حين عرضه البيت الابيض عليهم خلال الأسابيع القليلة الماضية. وقالت إن ''قيصر الحرب'' الجديد سيتلقى الاوامر مباشرة من الرئيس الأميركي جورج بوش ومستشاره لشؤون الأمن القومي ستيفان هادلي، فيما تشمل سلطته إصدار التوجيهات لوزارتي الدفاع والخارجية الأميركيتين.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولين و''مصادر مطَّلِعة'' أن جنرال مشاة البحرية الأميركية المتقاعد جون ''جاك'' شيهان، وكان قائدا كبيرا في حلف شمال الاطلسي، وهو أحد الذين رفضوا تولي منصب ''كبير مراقبي'' الحرب في العراق وأفغانستان.

ونقلت عنه قوله ''أعتقد أن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني وحلفاءه من الصقور المتشددين مازالوا أكثر قوة داخل إدارة بوش من العمليين الباحثين عن مخرج من العراق، والمشكلة الأساسية هي أنهم لا يعرفون الجحيم المتجهين إليه، لذلك وبدلا من أن أذهب إلى هناك وأُصاب بقرحة ثم في نهاية المطاف أرحل، قلت: لا شكرا''. وأضافت أن المنصب عُرَض على جنرال الجيش المتقاعد جاك كين وجنرال السلاح الجوي المتقاعد جوزيف رالستون لكنهما رفضاه أيضا. وأوضحت أن المسؤلين مازالوا يدرسون خيارات لإعادة تنظيم إدارة الحربين العراقية والأفغانية وتوسيع صلاحيات ''أباطرة الحروب'' في المستقبل. وحتى الآن تتولى نائبة رئيس مجلس الامن القومي ميجان أوسوليفان مهام تنسيق شؤون الحرب في العراق وأفغانستان . وأن البيت الأبيض لم يعلن استحداث هذا المنصب على أمل أن يجد مرشحا يقبل به أولا.

إلى ذلك، دعا بوش قادة الكونجرس الأميركي إلى مناقشة الوضع في العراق معه، لكن البيت الأبيض أكد أنه ليس مستعدا للتفاوض أو لقبول تسوية مع معارضيه الديمقراطيين الذين رفضوا أي ''شروط مسبقة'' لذلك، مما لا يبشر بنجاح هذه المبادرة.

وقال بوش لأعضاء جمعية المحاربين القدامى الأميركيين في فيرفاكس قرب واشنطن مساء أمس الأول ''عندما يتعلق الأمر بتمويل جنودنا، ليس أمامنا وقت لنضيعه، لذلك فإني أدعو القادة البرلمانيين من الحزبين للقائي الأسبوع المقبل في البيت الابيض''. وطالب الكونجرس بأن يقدم اليه ''مشروع قانون نظيف يوفر التمويل لجنودنا، بدون جدول زمني مصطنع للانسحاب، ولا يكبل أيدي جنرالاتنا على الأرض''.