• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

تأجيل مؤتمر المصالحة الصومالية لمنتصف مايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2007

القاهرة - الاتحاد : أعلنت جامعة الدول العربية أمس أن مؤتمر المصالحة الصومالي تأجل لأسباب أمنية لمدة شهر وحتى 15 مايو. وقال سمير حسني المختص بالشؤون الأفريقية في الجامعة العربية لـ''رويترز'': ''إن الحكومة الصومالية طلبت التأجيل بسبب الأوضاع الأمنية في الصومال''. ومؤتمر المصالحة المقترح هو المبادرة السياسية الداخلية الرئيسية لإنهاء صراع لاقى فيه أكثر من ألف شخص حتفهم بين 29 مارس والأول من أبريل الجاري. وقال حسني: ''إن المحاكم الإسلامية التي أدارت العاصمة مقديشو قبل الغزو الإثيوبي العام الماضي يمكن أن تحضر المؤتمر من خلال جماعات أخرى''. وأضاف: ''الأجنحة المعتدلة يمكنها أن تشارك في المؤتمر من خلال العشائر الصومالية أو من خلال منظمات المجتمع المدني''، وتابع: ''ان لجنة تحضيرية اجتمعت أمس الأول دعت المجتمع الدولي إلى المساهمة بمبلغ 32 مليون دولار لتمويل مؤتمر المصالحة''. ويقول دبلوماسيون: ''إن المؤتمر هو الفرصة الوحيدة المتاحة للحكومة لاكتساب الشرعية التي تحتاجها لحكم الصومال''. وكان رئيس الوزراء الصومالي علي محمد قيدي قد ألمح أمس إلى إمكانية تأجيل المؤتمر خلال زيارته إلى ولاية بونتلاند شمال شرق الصومال. وأوضح في مؤتمر صحفي في بوصاصو إلى أن اللجنة التي كلفتها الحكومة بالإشراف على المؤتمر برئاسة علي مهدي الرئيس الصومالي السابق وصلت إلى نيروبي لإجراء محادثات مع الجهات المانحة التي يتوقع أن تدعم المؤتمر من الناحية المالية. وعبر قيدي عن أسفه من أعمال العنف التي شهدها مقديشو مؤخراً، إلا أنه حمل من وصفهم بالإرهابيين بإثارة القلاقل والأزمات في البلاد.

وكانت مقديشو قد شهدت الليلة قبل الماضية تبادلاً محدوداً وكثيفاً لإطلاق النار خصوصاً بالأسلحة الثقيلة في حي ملعب كرة القدم، حيث دارت أعنف معارك منذ أكثر من أسبوع بين الجيش الإثيوبي والمسلحين من قبائل الهوية.