• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

استقرار أسعار النفط.. وتوقعات بانخفاض المخزون الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2007

عواصم- ''وكالات'': استقرت أسعار النفط الخام خلال المعاملات الأوروبية أمس قبل صدور بيانات المخزون الأميركي التي يتوقع أن تكشف عن انخفاض إمدادات البنزين المحلية وارتفاع إمدادات النفط الخام. وتشير التوقعات إلى أن امدادات البنزين ستنخفض 1,4 مليون برميل وفقاً لاستطلاع أجرته رويترز. ويتوقع أيضاً أن تظهر البيانات التي تصدرها إدارة معلومات الطاقة الأميركية زيادة قدرها 1,5 مليون برميل في مخزون النفط الخام وانخفاضاً قدره 600 ألف برميل في إمدادات المشتقات الوسيطة.

وساهمت المخاوف من عدم كفاية امدادات البنزين قبل بدء موسم العطلات الذي ينطلق فيه الأميركيون بسياراتهم في رحلات طويلة في دعم أسعار النفط الخام في الأسابيع القليلة الماضية لكن وزير الطاقة الأميركي سام بودمان قال أمس الأول: إن الامدادات تبدو كافية لتغطية الطلب خلال الموسم. واستمر القلق أيضاً بشأن التوترات السياسية بين إيران والقوى الغربية حول برنامج طهران النووي.

وحافظ مزيج برنت على الفارق القياسي الذي يتجاوز خمسة دولارات للبرميل بينه وبين الخام الأميركي الخفيف بما يعكس ارتفاع مستويات مخزون النفط الخام في السوق الأميركية مقارنة بمزيج برنت المستخرج من بحر الشمال.

ارتفع مزيج برنت 18 سنتاً لعقود مايو ليصل الى 67,60 دولار للبرميل. وزاد الخام الأميركي الخفيف عشرة سنتات الى 61,99 دولار للبرميل. وارتفع سعر السولار (زيت الغاز) 4,25 دولار الى 586,50 دولار للطن. على صعيد متصل، قالت مصادر تجارية أمس: إن المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم قررت إبقاء إمداداتها من النفط الخام الى أوروبا دون تغيير في مايو المقبل مقارنة بالشهر الجاري. وقال مصدر: ''لا تغيير في المخصصات ومع ذلك ربما تختلف الكميات بسبب تعديلات تتعلق بنظم العمل. إلى ذلك، قالت مصادر: إن الصين استأنفت تخزين النفط الاستراتيجي في مارس إذ ضخت نحو ثمانية ملايين برميل من الخام في مستودعات تخزين جينهاي بعد ان أوقفت هذه العمليات في فبراير الماضي. ويرفع هذا كميات النفط المخزنة في مستودعات نينجبو على الساحل الشرقي للصين الى 37,4 مليون برميل مما يوحي بأن الاحتياطيات تزيد الآن عن الطاقة التخزينية البالغة 33 مليون برميل وربما يشير إلى أن بكين سحبت بعض النفط من صهاريج التخزين. وقال مصدر في ميناء نينجبو: ''كانت هناك أربع ناقلات عملاقة ضخت حمولاتها في الخزانات الحكومية الشهر الماضي'' ويمكن للناقلة العملاقة نقل ما بين مليوني وثلاثة ملايين برميل من النفط. ويتابع المحللون والتجار عمليات تخزين النفط الاستراتيجي في الصين ترقباً لأي مؤشر على ما إذا كانت هذه العمليات ستعزز شهية الصين المتنامية للنفط مما يبقي أسعار النفط مرتفعة وان كانت هناك مخاوف ايضاً من أن الصين ستحاول استخدام الإمدادات للتأثير على الأسعار.

وأظهرت بيانات حكومية أمس الأول أن واردات ثاني أكبر مستورد للنفط في العالم من الخام قفزت في مارس 8,9 بالمئة مقارنة مع مستويات العام السابق لتقترب من مستوى قياسي. واستوردت الصين 3,26 مليون برميل يومياً من النفط الخام الشهر الماضي بانخفاض طفيف عن أعلى مستوى على الإطلاق الذي سجلته في نوفمبر 2006 عند 3,29 مليون برميل يومياً. ويوحي ارتفاع واردات النفط الذي صاحبه تراجع في انتاج المصافي المحلية بان الصين واصلت تعزيز مخزوناتها الاستراتيجية في وقت هبطت أسعار النفط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال