• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مشاة يعرضون أنفسهم إلى الدهس والإعاقة والموت

العبور إلـى الخطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

رغم الأهمية المحورية لجسور المشاة لتعزيز سلامة الطريق، وتسهيل عمليات عبور المشاة إلى الجهة التي يريدون بأمن وسلامة، ورغم تشييد بلديات الدولة، لعدد من هذه الجسور، والتي روعي اختيار مواقعها ليلبي احتياجات المناطق الأكثر تعرضاً للضغط من قبل السيارات والمشاة، إلا أن تقارير الجهات الشرطية، لاتزال تشير إلى أرقام كبيرة لحوادث الدهس، بسبب عبور الأفراد للشوارع بطريقة خاطئة، وكأنهم لايرون مناطق عبور المشاة والجسور التي شيدت لتحقيق العبور الآمن لهم.

«الاتحاد» استطلعت آراء الجمهور عن أسباب استمرار ظاهرة العبور الخاطئ والعزوف عن استخدام الجسور والممرات الآمنة للمشاة، وإذا كان ذلك بسبب عوائق فعلية يمكن التغلب عليها؟ أم بسبب ثقافة المشاة أنفسهم!!

ما يزال بعض المشاة يصر على ثقافة عبور الشوارع بطريقة خاطئة قد تؤدي إلى موته أو إصابته بإعاقة دائمة هو وغيره، ورغم تعدد وسائل وطرق السلامة التي حرصت بلدية أبوظبي على توفيرها من جسور للمشاة وأنفاق، بهدف تعزيز معايير السلامة والأمان، والحد من مخاطر وحوادث الطريق، من خلال استخدام الحلول الآمنة التي تحد من الحوادث المرورية، ونشر ثقافة المشاة المرورية المعززة لأمان الطريق.

العبور الآمن:

وقد دعا العميد غيث الزعابي، مدير عام التنسيق المروري مستخدمي الطريق وخاصة المشاة، إلى ضرورة العبور الآمن عبر الأماكن المخصصة حفاظاً على سلامتهم، واستخدام خطوط المشاة والمعابر والجسور المخصصة لهذا الغرض، وغرس سلوكيات العبور الآمن في نفوسهم للحد من حوادث الدهس، والتأكد من خلو الطريق قبل العبور، والتزام قائدي المركبات بأنظمة وقواعد السير والمرور واحترام خطوط عبور المشاة، وإعطاء الأولوية الكاملة للمشاة والتخفيف من سرعة المركبات عند خطوط عبور المشاة، والالتزام بحدود السرعة المقررة حتى يمكنهم السيطرة على المركبة والانتباه لمفاجآت الطريق لتفادي حوادث الدهس.

وقال إن وزارة الداخلية تبذل جهوداً كبيرة في التوعية للحد من حوادث الدهس، من خلال إطلاق العديد من الحملات التوعوية في إطار مبادرات قطاع المرور، وتهدف الحملات إلى توعية كافة المجتمع ومستخدمي الطريق، خصوصاً السائقين بضرورة الالتزام بقوانين وقواعد السير والمرور، وإعطاء الأولوية لعبور المشاة من الأماكن المخصصة لهم حفاظاً على سلامتهم وسلامة الآخرين. وتأتي الحملة تجسيداً لاستراتيجية وزارة الداخلية لبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية للجميع والحد من الحوادث المرورية وحالات الدهس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض