• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تذليل العوائق المادية أمام متابعة الطلاب تحصيلهم العلمي

38651 طالباً وطالبة في 565 مدرسة استفادوا من البرنامج التعليمي لـ«خليفة الإنسانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام) استفاد نحو 38651 طالباً وطالبة يدرسون في 656 مدرسة، العام الماضي، من المبادرة الإنسانية السنوية التي تطلقها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، على الساحة المحلية لدعم التعليم من خلال «مشروع المساعدات العينية للطلبة»، إضافة إلى تسديد الرسوم الدراسية عن عدد من أبناء المقيمين الذين يدرسون في المدارس الحكومية، وذلك للعام الثامن على التوالي. كما استفاد من المبادرة طلبة وطالبات في جامعة الإمارات في العين وجامعة زايد بفرعيها بأبوظبي ودبي ومجمع كليات التقنية العليا بجميع فروعها في كافة إمارات ومدن الدولة. وتأتي المبادرة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المؤسسة. وقال محمد حاجي الخوري المدير العام للمؤسسة إن هذه المساعدات تأتي بناء على توجيهات القيادة الرشيدة بتوفير كل ما من شأنه مساعدة أبنائنا الطلبة في تحصيلهم العلمي، وتعتبر الأضخم في الساحة المحلية لمساعدة الطلاب والطالبات من أصحاب ذوي الدخل المحدود، وللتخفيف عن كاهل ذويهم في تحمل بعض المستلزمات الضرورية. وأوضح الخوري أن هذه المساعدات العينية تم توزيعها وفق شروط وضوابط معينة للمستفيدين، منوهاً بأن هذا الدعم يمثل صورة من صور التلاحم والتكاتف الاجتماعي الذي يعيشه مجتمعنا الإماراتي، وتمثل هذه المساعدات دافعاً ومحفزاً للطلبة والطالبات على إكمال مسيرتهم التعليمية، واجتياز كل ما يعيق مسيرتهم الدراسية. وأشاد عدد من القيادات التعليمية والتربوية في البلاد بالمبادرة الإنسانية التعليمية المتواصلة التي تقوم بها المؤسسة والتي تلاقي دائما رد فعل طيباً وأصداء إيجابية واسعة لدى الطلاب وذويهم في مختلف أنحاء الدولة كونها تسهم في تحقيق الاستقرار النفسي والمادي للطلبة. وأشاد المهندس عبدالرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للجودة والخدمات المساندة بالإنابة بالجهود التي تبذلها المؤسسة في دعم شريحة مهمة في المجتمع وهي طلبة المدارس والجامعات عبر تقديم المساعدات المادية والعينية التي تكفل لهم الاستمرارية ومواصلة مشوارهم الدراسي بعيداً عن أي ضغوط تمليها عليهم الظروف الاقتصادية المتعثرة ما يشكل دعامة مهمة لهم لتحقيق تطلعاتهم في النجاح واستكمال مسيرتهم التعليمية بعزيمة وإصرار. وأكد الحمادي أن وزارة التربية والتعليم وفي إطار حرصها على توثيق شراكاتها مع مؤسسات الدولة وفي مقدمتها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية فإنها تعمل على تعزيز أواصر هذه العلاقة بما يعود بالنفع على أبنائنا الطلبة الذين يعانون من ضائقات مالية وتوفير البيانات المرتبطة بالطلبة للجهات والمؤسسات التي تنطلق في عملها من جوانب إنسانية وخيرية. ويستفيد جميع الطلبة الذين شملهم المشروع من ست قسائم مشتريات يحصلون بموجبها على ملابس وأحذية رسمية ورياضية وقرطاسية بالإضافة إلى خمسة دراهم كمصروف يومي عن كل يوم دراسي. ودأبت مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية على تلمس الحالات الاقتصادية الصعبة للطلبة في المدارس الحكومية بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم ومجالس التعليم وتقديم العون المادي لهذه الفئات بداية العام الدراسي الحالي لمساعدتها على تخطي ظروفها المعيشية الصعبة من جهة وتأدية لرسالة المؤسسة في المجتمع. تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية وحرصاً منها على دعم الأسر المواطنة في جميع مشاريعها المحلية أشركت 35 أسرة مواطنة في مشروع المساعدات العينية للطلبة لتوريد ما ينتجونه لتوزيعه على الطلبة المستحقين. المساعدات العينية سددت مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية خلال العام الدراسي الماضي الرسوم الدراسية عن ثمانية آلاف و570 طالبا وطالبة المشمولين بمشروع المساعدات العينية في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية. كما سددت الرسوم الدراسية عن أبناء العاملين في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والمقيدين في المدارس الحكومية والخاصة على مستوى الدولة للعام الدراسي الماضي، وبلغ عدد الطلبة المستفيدين ألفا و827 طالبا وطالبة على مستوى الدولة. وبلغ عدد الطلاب والطالبات المستفيدين من مشروع المساعدات العينية في التعليم العالي 1878 طالبا وطالبة موزعين على ثلاث جامعات على مستوى الدولة وهي جامعة الإمارات بالعين وجامعة زايد بفرعيها بأبوظبي ودبي ومجمع كليات التقنية العليا بجميع فروعها. كما وفرت المؤسسة لـ2650 طالبا وطالبة في التعليم العالي أجهزة كمبيوتر محمولة وآيباد وزعتها على المستحقين في الجامعات بالتعاون مع مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية. مستفيدون بلغ عدد الطلبة الذين استفادوا من المشروع العام الماضي/2014-2015/ نحو 32 ألفا و396 طالباً وطالبة في جميع المراحل الدراسية التي تبدأ من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، وتوزع الطلاب المستفيدون على المناطق والمكاتب التعليمية في الدولة حيث كان عددهم في مجلس أبوظبي للتعليم ستة آلاف و616 طالباً وطالبة ومكتب الغربية التعليمي ألفين و818 طالباً وطالبة ومكتب العين التعليمي ثمانية آلاف و801 طالب وطالبة. وكان نصيب منطقة دبي التعليمية ألفين و608 طلاب وطالبات ومنطقة الشارقة التعليمية ألفا و649 طالباً وطالبة ومنطقة عجمان التعليمية ألفين و435 طالباً وطالبة ومنطقة أم القيوين التعليمية ألفاً و162 طالباً وطالبة ومنطقة رأس الخيمة التعليمية ألفاً و955 طالباً وطالبة ومنطقة الفجيرة التعليمية الفين 112 طالباً وطالبة ومكتب الشارقة التعليمي في المنطقة الشرقية ألفين و140 طالباً وطالبة. «أبوظبي للتعليم» يشيد ثمن مجلس أبوظبي للتعليم الجهود والمبادرات الخيرية التي تقوم بها المؤسسة والتي تترجم البعد الإنساني الكبير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والتي لم تتوان عن تقديم كل أوجه الدعم المادي والمعنوي لأبنائنا الطلبة بما يساهم في تحسين الظروف المادية لأسر الطلبة ومساعدة الطلبة في مواصلة تعليمهم ضمن جو من الاستقرار النفسي والمادي. وأضاف أن هذه المساعدات الخيرية التي تأتي بتوجيهات سامية من قيادتنا الرشيدة تسهم في توفير بيئة تعليمية مثالية للطلبة تمكنهم من استكمال دراستهم بكل يسر وقد جاءت هذه المبادرة لتساعد أصحاب الدخل المحدود والمتعثرين في سداد الرسوم المدرسية بالإضافة إلى توفير كافة المستلزمات الدراسية الضرورية.

     
 

اهل كرم وجود

ليس بغريب على حكام وشعب الإمارات أنهم منبع الكرم العربي الأصيل

ابوالجعلى/السودان | 2015-11-21

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض