• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  09:31     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ         09:33     زعيم كوريا الشمالية يتعهد "بتحقيق النصر في المواجهة" ضد الولايات المتحدة     

ميليشيا يزيدية تشن عمليات انتقامية في سنجار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 نوفمبر 2015

بغداد (وكالات)

كشفت مصادر من منطقة سنجار، التي حررتها قوات البيشمركة الكردية من تنظيم «داعش» مؤخراً، عن شن مسلحين يزيديين حملة انتقام وتهجير بحق العرب داخل المدينة والقرى العربية المجاورة لها. وذكرت تلك المصادر أن ميليشيات يزيدية بقيادة المدعو قاسم ششو تقوم بعملية الانتقام والتهجير، وأنها استقدمت عدداً من المدنيين من سنجار والقرى العربية المجاورة. وأضافت أن ميليشيات ششو عمدت كذلك إلى تفجير منازل ومساجد في سنجار وتلك القرى، الواقعة بالقرب من الموصل شمال العراق. كما ذكرت المصادر أن الميليشيات اليزيدية قامت بنهب عدد كبير من الدور التي تعود للسكان العرب، وتهديد السكان المحليين بالقيام بعمليات انتقامية، وأظهرت صور لوكالة رويترز عمليات النهب التي قام بها يزيديون لمنطقة سنجار، مشيرة إلى أن من قام بأعمال النهب كانوا من المتطوعين في صفوف البيشمركة الكردية، وكذلك يزيديون عائدون.

بالتوازي، دخلت سنجار والمناطق المحررة من «داعش» في صراعات ثنائية كردية وعراقية بحسب مصادر من شمال العراق. وأشارت المصادر نفسها إلى أن هناك صراعاً ثنائياً بين الحزبين الكرديين الرئيسين في إقليم كردستان، وهما الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني. أما الصراع الثاني فأطرافه قوات البيشمركة من جهة و«الحشد الشعبي» من جهة أخرى، وتنحصر أعمال الانتقام والصراع والنفوذ في المناطق المحررة من «داعش» في مناطق ومدن طوزخرماتو وسنجار وبيجي، وضحايا كل ذلك هم السكان المدنيون.